«كلمة» تصدر كتاب «الموسيقى العالمية»

ت + ت - الحجم الطبيعي

أصدر مشروع «كلمة» للترجمة في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي كتاب «الموسيقى العالمية»، من تأليف فيليب فيلاس بولمان، ونقلته إلى العربية رشا صلاح الدخاخني وراجع الترجمة محمد فتحي خضر.

يستعرض الكتاب عبر سبعة فصول وآخر ختامي أصول الموسيقى العالمية، متناولاً الأفعال والظروف التي شكلت معاً أنواعاً مختلفة من البدايات، مثل: بداية الخرافة والتاريخ، والدين، والحديث عن الجوانب الأنطولوجية (الوجودية) والإبستمولوجية (المعرفية) للموسيقى،.

وتقدم كذلك استعراضاً للتاريخ والخرافة في سياق مجموعة واسعة من الروابط بين التمييزات الجوهرية، مثل: الزمني والسرمدي، والتقاليد الشفاهية والمكتوبة، ومفاهيم الاستماع في العالم الإسلامي ومفاهيم الموسيقى السماعية في أوروبا.

وفي السياق، يركز الكتاب على النموذج الأكثر استمرارية للموسيقى العالمية، ألا وهو الموسيقى الشعبية، وفيه نتفحص عن كثب ظروف الظهور الأول لها بوصفها حواراً بين أنواع الموسيقى العالمية المختلفة. كما يتناول موضوع الموسيقى والأمة، ويستعرض الظروف التي أوجدت أنواعاً للموسيقى العالمية تصف الأمة وإصرارها على تمييز نفسها عن باقي الأمم. كما يخصص فصلاً لتناول الموسيقى العالمية في القرن الحادي والعشرين.

طباعة Email