في جلسة بمعرض الشارقة الدولي للكتاب 2022

الرسام والكاتب الأمريكي لينكون بيرس: القصص المصورة مهنة أحلامي

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

في قاعة الاحتفالات، كان تلاميذ المدارس على موعد للقاء الكاتب ورسام القصص المصورة الأمريكي لينكون بيرس، الذي عُرف بابتكاره لسلسلة قصص «بيج نيت» المصورة، ليتحدث عن صناعة الرسوم المتحركة وعالمها، ويكشف عن رحلته في الفن.

جاء ذلك، خلال اليوم الثامن من معرض الشارقة الدولي للكتاب، الذي تستمر فعاليات دورته الـ 41 حتى 13 نوفمبر الجاري، تحت شعار «كلمة للعالم»، ببرنامج حافل باللقاءات المباشرة مع الكتاب والمبدعين. 

وفي مستهل الجلسة، خاطب بيرس الأطفال الذين امتلأت بهم القاعة، معرفاً بنفسه وأسلوب عمله على القصص التي يعرفها الجمهور، خاصة بعد تحويلها هذا العام إلى مسلسل تلفزيوني، يعرض على منصة (بارامونت بلس) الرقمية الأمريكية.

تمييز واختيار

وقال لينكون بيرس، إنه لطالما أحب القصص المصورة منذ طفولته، لأن سرد القصص ممزوج بين الرسوم والكلمات، هو ما أمتعه أكثر من الكتب السردية، سائلاً الأطفال عما يضحكهم أكثر: «رؤية شخصية مصورة تلطخ وجهها بكعكة، أم قراءة ذلك مكتوباً كنص؟»، ومع اختيار جمهور الصغار للقصص المصورة، تحدث بيرس عن أهمية التمييز والاختيار بين ما يجب سرده بالرسوم، وما يجب أن يسرد بالكلمات.

وأوضح بيرس أن أهم جزء من صناعة القصص المصورة، هو الكتابة، لأنها المفتاح لسرد القصة، واستطرد بالقول إن أصعب تحدٍ يواجهه عند تأليف قصة جديدة، هو أن يأتي بالأفكار الطريفة، فيما تنساب الرسومات من يده لاحقاً بسهولة، خاصةً أنه ظل ينشر القصص كسلسلة في الصحافة، بشكل يومي، طوال أكثر من 30 عاماً، في أكثر من 400 صحيفة.

وعن الإلهام، قال بيرس إن أكثر الرسامين الذين شكلوا له دافعاً لخوض هذا المجال، هو الرسام تشارلز شولز، مؤلف شخصيات قصص «بيناتس» (الفول السوداني) الشهيرة، الذي كان محظوظاً في التعرف إليه لاحقاً، حتى أصبحا صديقين، لافتاً إلى أهمية أن يحاول الراغبون في رسم القصص المصورة، نسخ الشخصيات التي يحبونها في رسوماتهم «فرغم كون النسخ والتقليد ممارسة سيئة في أداء الواجبات المدرسية، إلا أنها تعتبر الطريقة الأمثل لتدريب الرسام على تطوير موهبته».

طباعة Email