«إيفردوم» تطلق أول مقطوعة موسيقية أصلية للميتافيرس

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت «إيفردوم» دبي، أكثر تجارب العالم الافتراضي (ميتافيرس) واقعية على الإطلاق، عن إطلاق المقطوعة الموسيقية الافتتاحية الأولى من نوعها المستوحاة من العوالم الافتراضية (الميتافيرس).

وتم إبداع هذه المقطوعة الموسيقية بالتعاون مع الملحن والمنتج الموسيقي «اوربانسكي»، وسيشهد اليوم العرض العالمي الأول لمقطوعته «آلة فينيكس»، وهي الأولى من سلسلة من الإصدارات التي ستشكل كامل المقطوعات الموسيقية لعوالم الميتافيرس، والمقرر إصدارها بنهاية الربع الأول من العام 2023.

وتعمل «إيفردوم» على بناء عالم افتراضي يحاكي الواقع بدقة متناهية ويضع تصوراً لما ستبدو عليه المستوطنات البشرية مستقبلاً على المريخ، ويجمع بين تقنيات البلوك تشين الواقع الافتراضي، مع أبهى فنون رواية القصص والدقة في إعداد التفاصيل، ليس للتعبير العلمي والفني فحسب، وإنما لمنح مساحة للأفراد والشركات والعلامات التجارية والشخصيات للتفاعل والتواصل عبر تقنيات الويب 3.0 المتطورة. 

ويعتبر «اوربانسكي» مؤلفاً موسيقياً معروفاً وله مجموعة من الأعمال الحائزة على جوائز من نتفلكس وكانال بلس وغيرها. ويتمتع بمجتمع ضخم على «سبوتيفاي» ويضم أكثر من 600 ألف مستمع شهرياً، بينما جذبت مؤلفاته عموماً جمهوراً يزيد عدده على 50 مليون مستمع.

هوية 

وتتعاون «إيفردوم» مع «اوربانسكي» واستوديو الإنتاج التابع له لتأسيس هوية موسيقية فريدة لمشروعها للميتافيرس، تجمع بين مؤلفات تعبر عن بيئة الواقع الافتراضي التي تقترب من الحياة الواقعية وقوة التجربة المقدمة في هذه العوالم. 

وفي هذا السياق، قال «اوربانسكي»: «لعل تأليف مقطوعة موسيقية تعبر عن الفضاء واستكشافه هو حلم يراود كل ملحن. لذلك جاء هذا التعاون ليمنحني فرصة قيمة لتأليف ما يليق بعوالم الميتافيرس الغامر باستخدام مجموعة واسعة من الأصوات والأدوات».

وسيصحب هذا العمل الموسيقي مستخدمي الإصدار ألفا من «إيفردوم» برحلة غامرة، أثناء مشاهدتهم المرحلة الأولى من تجربتهم بين الكواكب، مع إطلاق الصاروخ من منطقة حتا الافتراضية في عالم «إيفردوم» إلى الكوكب الأحمر ضمن مسار متوافق مع المدار السفلي لكوكب الأرض. 

وستشكل الموسيقى التصويرية للألبوم الهوية الموسيقية لتجربة كوكب المريخ عبر عالم «إيفردوم»، ما يمنح بعداً صوتياً مسموعاً يعبر عن الحضارة المرتقبة على الكوكب الأحمر عبر العالم الافتراضي بطريقة مماثلة للموسيقى التصويرية لهاري جريجسون ويليامز لفيلم «The Martian» أو «Dune» لهانز زيمر.

وتعتبر المقطوعة الموسيقية جزءاً من مجموعة الأصوات الغامرة التي تؤسسها «إيفردوم» لعالمها الافتراضي. 

تجربة

وتتعاون «إيفردوم» أيضاً مع Michał Fojcik، مشرف الصوت والمصمم الذي تضم محفظة أعماله أكثر من 100 فيلم، وتشمل Loving Vincent و Arbitrage إضافة إلى المؤثرات الصوتية لأعمال شهيرة. وسيعمل على تصميم البيئة الصوتية المفصلة لتقديم تجربة غامرة بكل المقاييس.

وأشار Michał Fojcik بالقول: «يعتبر تأسيس خلفية صوتية غامرة لتجربة عالم الميتافيرس مهمة صعبة، وجذابة في الوقت نفسه. وبغياب المشاعر الفعلية التي نألفها في العالم الواقعي مثل اللمس والروائح، تعتبر المكونات المرئية والصوتية في غاية الأهمية لجعل التجربة متميزة بكل المقاييس وقادرة على ترك المستخدمين في حيرة من أمرهم بين العالمين الفعلي والافتراضي».

وسيعمل هذان الفنانان على إنشاء مشهد صوتي لتحسين جودة التجربة وعرضها عبر عالم «إيفردوم» الافتراضي، حيث يضعان بصمتهما الإبداعية ضمن هذا التعاون المهم مع «إيفردوم».

طباعة Email