جهاد الأندري: بيئة الإمارات محفزة وملهمة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد الفنان اللبناني المقيم في دبي، جهاد الأندري، أن الإمارات واحة إبداع عالمية محفزة وملهمة، كما أن الحياة فيها تنبض بالطيبة والشعور بالأمان واحترام الإنسان، وأشار إلى أن المبدع الذي يغترب عن أرضه يولد داخله شعور مؤلم في الغربة، إلا أنه شخصياً لم يشعر بذلك إطلاقاً على أرض الإمارات، حيث الخير والحب والتسامح والأمان.

«شمس وقمر»

جهاد الأندري، ممثل ومخرج مسرحي ترك بصماته الذهبية على أعمال تبقى راسخة في الوجدان ومنها، مسرحية «شمس وقمر» ومسلسل «الهيبة» في جزئه الأول و«عشق النساء» وغيرها الكثير. وعن أهم أعماله المقبلة قال الأندري: أنهيت أخيراً تصوير فيلم سينمائي بولندي، سيشارك في مهرجان شيكاغو خلال الفترة المقبلة، بالإضافة إلى تأليفي الدائم للأعمال المسرحية والمسلسلات للمنصات وأفلام السينما. وتابع: أنا أصلاً مقل بالظهور منذ البدايات لأني لا أقتنع بظهور الممثل بشكل دائم ومتكرر، وربما تلاحظون أن اجتهادي في السنوات الأربع الأخيرة اقتصر على الظهور بأعمالي في الإمارات فقط.

لم أبتعد

وعن أعماله المسرحية وعلاقته بأبي الفنون قال الأندري: لم أبتعد يوماً عن المسرح كي أعود إليه كما أُتَّهم من البعض، كما يتطلب المسرح بحثاً عميقاً في ذواتنا أولاً، من حيث القراءة أو التأليف في سبيل اختيار النص المناسب لما ينبغي أن نقدمه في المرحلة التي ننتمي إليها كي ينال العمل إعجاب المشاهد، وبطبيعة الحال فإن المسرح هو الذي يصنع الممثل والإنسان، ويعطي الصورة الحقيقية عن المجتمعات، لذا علينا أن نبتعد عن ما هو سائد اليوم فنياً، لأنه ليس مقياساً حقيقياً، علينا في هذه المرحلة أن نجتهد ونعمل بصمت لتمر المرحلة وزمنها بكل منعطفاته وصعوباته، وكي نحقق ما هو مميز وممتع.

عمل جديد

وأضاف الأندري: بالنسبة لعملي المسرحي الأخير، الذي قدمته ضمن فعاليات مهرجان «Global palette international festival for theater»، من تأليفي وإخراجي وتمثيلي وشاركني تمثيلياً الممثل السوري محمود السايس، وهو بعنوان «فينا بس ما فينا»، ويحكي عن رجلين التقيا صدفة على رصيف ميناء لوداع باخرة غير موجودة، وهما يعانيان من عدم قدرتهما على السير رغم سلامة أرجلهما، فنستنتج تباعاً بأن الميناء غير موجود، يحاكي العمل تداعيات الحرب وبالأخص «كورونا» التي تراءت للمشاهد من خلال مرض «قِصر القامة» الذي يصيبنا مع تقدم العمر، والذي منعهما من الاقتراب من بعضهما خوفاً من العدوى.

وختم الأندري: نعمل حالياً على إنجاز عمل مسرحي موسيقي وتمثيلي ضخم يحاكي عادات وتقاليد المجتمع الإماراتي، وهو من تأليفي وإخراجي أيضاً وسيعلن عن تفاصيل العمل في الوقت المناسب.

طباعة Email