فوتوغرافيا

الأعمال الفائزة في محور «ملف مصوّر» - الجزء الرابع

ت + ت - الحجم الطبيعي

يترقب المصورون سنوياً في مختلف مجتمعاتهم وأنديتهم ومدارسهم الأعمال الفائزة في محور «البورتفوليو» بصفة خاصة، ما الذي يمنح هذا المحور هذه الأهمية النوعية؟ إنها القيمة الفوتوغرافية المركزة، فالملفات الفائزة هي بمثابة مشاريع دراسية وبحثية قيمة يتدارسها المعنيون ويحصلون منها على قدر كبير من الفائدة المعرفية والفنية.

في دورة «الطبيعة»، استطاع المصور الهندي «شاد عبدالقادر» الفوز بالمركز الرابع في محور «ملف مصوّر» من خلال ملف مميز بعنوان «البنيان»، يقول عنه: الثاني من ديسمبر عام 1971 هو اليوم الذي يمكن أن نقول فيه عن ولادة الإمارات العربية المتحدة، منذ ذلك الحين أصبحت البلاد مثل طائر العنقاء، ينهض من تحت الرماد.

كان أول أطول مبنى في الإمارات العربية المتحدة هو مركز دبي التجاري العالمي، تم الانتهاء منه في عام 1979، كان رمزاً لطموحات دبي بوصفها مركزاً مالياً إقليمياً وقوة اقتصادية متصاعدة، تسعة وثلاثون طابقاً بارتفاع 489 قدماً، في ذلك الوقت كان أطول مبنى بين مومباي وأثينا. كانت الجماليات المعمارية الأصلية في المنطقة مستوحاة بشكل كبير من الثقافات المحلية، بعد عادات البناء التي توارثتها الأجيال تم وضع التصميمات لتعظيم البساطة وقابلية التوسع والتحكّم المناخي.

على مر العقود، طوّرت دبي بعض المباني المعمارية الحديثة الأكثر ابتكاراً عبر القطاعات التجارية والسكنية والعامة. يُعد كل من مستشفى راشد ودبي للبترول، اللذين تم بناؤهما في السبعينيات، مثالين رئيسين للهندسة المعمارية الحديثة المبكرة في المنطقة، مع الاستفادة من الجماليات الحديثة. عرضت المشاريع أفضل ما في ابتكارات التصميم من خلال الاستخدام الفعال للتخطيط والاستدامة والتصميم الحديث. من أعلى مبنى في العالم، برج خليفة، إلى أحدث الأبراج المعمارية الرائعة في إكسبو 2020 دبي، تجد أن قائمة المباني الأيقونية مُبهجة للغاية. بصفتي مصوراً فوتوغرافياً طموحاً، فإن رؤيتي هي التقاط هذه البراعة المعمارية من خلال عدستي.

فلاش

الأعمال الفائزة.. تعرض ما تعرفه وكأنك لا تعرفه!

جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي

www.hipa.ae

طباعة Email