مصرية ومغربي يتقاسمان جائزة بلند الحيدري

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

بعد ترشيحات مختلفة ونقاشات مسهبة بصدد التجارب الشعرية العربية الجديدة، قررت لجنة تحكيم «جائزة بلند الحيدري للشعراء العرب الشباب» في دورتها السابعة بإجماع الأصوات، منح الجائزة مناصفة لشاعرين عربيين لفتا الانتباه برصيدهما الشعري وتجربتهما الإبداعية، هما: المصرية نهاد ذكي والمغربي عمر الراجي.

وقد ترأس لجنة التحكيم الناقد والأكاديمي المغربي شرف الدين ماجدولين، وضمت في عضويتها الشعراء والأكاديميين: أحمد الشهاوي (مصر)، جميلة الماجري (تونس)، ومحمد ولد إدومو (موريتانيا)، وصباح الدبي ومخلص الصغير (المغرب)، بالإضافة إلى محمد بن عيسى، أمين عام مؤسسة منتدى أصيلة.

زاوجت نهاد ذكي المولودة في القاهرة 1987، بين كتابة الشعر والنقد الفني قبل أن تقدم على كتابة الرواية مؤخراً، وأصدرت أول دواوينها 2021، بعنوان: «لُعبة البيت»، بعد سنوات من النشر بالصحافة الثقافية ابتدأت 2010، كما أصدرت ديواناً ثانياً في بحر هذا العام بعنوان: «كأنها القيامة»، وقد اشتملت تجربتها الشعرية على حساسية أخاذة، كما عرفت أعمالها تداولاً طيباً ودعماً ملحوظاً من المشهد النقدي والشعري المصري.

وينتمي الشاعر المغربي عمر الراجي المولود بمدينة طانطان المغربية 1991، إلى جيل شعري جديد، يتقن الجمع بين القصيدة العمودية والتفعيلية وقصيدة النثر، وهو واحد من الذين تميزوا في تجربة القصيدة العمودية في الوطن العربي مؤخراً، ومن الأصوات التي ترددت على منابر شعرية رفيعة بالعالم العربي من برنامج أمير الشعراء إلى موسم أصيلة الثقافي الدولي، مروراً بمهرجانات أخرى احتضنتها عواصم شتى. تجربة جمع بعض نصوصها في ديوان أول حمل عنوان: «لو انتصرَ الحُب» (2022)، ثم في ديوان ثانٍ بعنوان: «شموس تستريح على الرّمل» (قيد الطبع).

طباعة Email