«ريش وأفكار» تسرد حكايات العالم وثراء روحه

ت + ت - الحجم الطبيعي

افتتح معالي زكي أنور نسيبة، المستشار الثقافي لصاحب السمو رئيس الدولة، الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة، أول من أمس معرض «ريشٌ وأفكارٌ أمْ روح العالم» الذي تنظمه الرابطة الثقافية الفرنسية في مقرها بأبوظبي، وذلك بحضور الدكتور علي بن تميم رئيس مركز اللغة العربية بدائرة الثقافة والسياحة.


حضر الحفل أنطوان ديلكور سفير المملكة البلجيكية لدى الدولة وروبرت لاور سفير دوقية لوكسمبورغ لدى الدولة وممثل السفارة الفرنسية في ابوظبي، وسلطان الحجي رئيس الرابطة الثقافية الفرنسية في أبوظبي، وفرانك ترويود، مدير الرابطة، وسعيد حمدان الطنيجي، المدير التنفيذي لمركز أبوظبي للغة العربية بالإنابة، وحشد من رجال الأعمال وطلبة وطالبات الجامعات وعُشّاق الثقافة والفن.


وقال معالي زكي نسيبة : «أبدع الفنان أيمن بازرباشي في إبراز الخط العربي الإسلامي عبر عمل يربط المفهوم بالصورة والحرف بالفكرة، في اقتباسات لمجموعة من المُفكّرين المُنتشرين في الشرق الأوسط وجميع أنحاء العالم، مُشبعة بالمنطق والعمل الخيري والأمل والاستسلام والسعادة والتواضع والفضيلة، والتي تُشكّل تعبيرات وعبارات تراثية حكيمة تُساهم في الحفاظ على اللغة العربية وتعمل على نقشها في صدور الأجيال الأجيال القادمة».


من جانبه، قال فرانك ترويود: «اكتشفت قبل بضعة أشهر، اليد الإبداعية للفنان أيمن بازرباشي، فنان الخط المُقيم في دبي من خلال عمل حول مقولة أفلاطون «الحكمة تبدأ من الدهشة»، وفي تلك اللحظة بدأ السحر، وكانت النتيجة عمل يخطف الأنفاس من إتقانه وجماله...


علاقات عميقة
أكد معالي زكي نسيبة، خلال الحدث، عمق العلاقات الثقافية بين الإمارات وفرنسا، والقائمة منذ ما يقرب نصف قرن من الزمن، موضحاً أنها أثبتت قدرتها على بناء جسور بين الشرق الأوسط وأوروبا.

طباعة Email