رشا رزق تشارك جمهور «السينمائي الدولي للأطفال والشباب» تجاربها الفنية

ت + ت - الحجم الطبيعي

تعالت أصوات المشاركين من جيل التسعينيات في جلسة الفنانة رشا رزق خلال فعاليات اليوم الثاني من مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب، بأغنيات حفرت في ذاكرتهم ونشأوا عليها، فمن أدائهم أغنية «قد لمعت عيناه» في مسلسل «القناص» إلى حماسهم مع «روميو صديقي» في «عهد الأصدقاء» تنقل جمهور المهرجان مع رشا إلى تجاربها الفنية التي بدأتها مع قناة سبيس تون، وتستمر مع مشاركتها بدور أساسي في أول مسلسل خيال علمي عربي: «أجوان».

 

أحداث وقصص

 

وخلال مشاركتها في جلسة خاصة ضمن المهرجان، أكدت الفنانة رشا رزق أن التراث العربي حافل بالأحداث والقصص التي تثري الصناعة السينمائية بأعمال ذات سوية فنية عالية، وأن تقييم أعمال الأطفال ينبغي أن يسهم فيها الأطفال أنفسهم ولا تفرض عليهم من الكبار، وأن الإبداع في الإنتاج هو الكفيل بإيصال الأفكار والقيم إلى قناعات المشاهدين، مشيرة إلى أن نجاح أفلام الخيال العلمي يكمن أولاً في نجاح كتابة روايات الخيال العلمي واحترافها.

جاء ذلك في جلسة حوارية تحدثت خلالها الفنانة رشا رزق ضمن فعاليات الدورة التاسعة من مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب، والتي تنظمها مؤسسة (فن) وتستمر لـ15 من شهر أكتوبر الجاري تحت شعار «فكر سينما» في مركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات.

 

وفي معرض حديثها عن مشاركتها في فيلم «الرحلة» الذي جاء بالإنتاج سعودي ياباني مشترك، أكدت رشا أن الفيلم يعتمد في أحداثه على منهج الفنتازيا التاريخية، ولكنه يتميز بأن أحداثه تستند إلى الواقع، وهي مستوحاة من سيرة الصحابي أوس بن جبير الأنصاري، حيث تؤدي رشا فيه دور زوجته.

 

قصص التراث

 

وأشارت رشا رزق إلى أن التراث العربي حافل بالأحداث والقصص التي تثري الصناعة السينمائية بأعمال ذات سوية فنية عالية جداً وجاذبة للمشاهدين، وأن الفن السينمائي والتلفزيوني هو من أهم أدوات التغيير الإيجابي وتعزيز القيم في نفوس الأجيال.

 

وقالت رزق: «يكمن سر الفن وسحره في سرعة وصوله إلى قلوب الأطفال، إذ له جاذبية خاصة في إقناع الأطفال والمشاهدين بالقيم والاعتبار بما يحدث من صراعات بين الخير والشر، وما تؤول إليه من انتصار الخير».

 

 أساليب إبداعية

 

وأكدت رشا أن الأفكار والطروحات الفنية متوافرة بكثرة، ولكن الإبداع والنجاح في المنافسة هو في إخراج تلك الأفكار بأساليب إبداعية قادرة على صنع الفارق في إيصال تلك الأفكار إلى قناعات المشاهدين وملامستها مشاعرهم صغاراً كانوا أم كباراً.

وحول مشاركتها في مسلسل الخيال العلمي أجوان، لفتت رشا إلى أن الفن العربي قادر على خلق فارق في عالم السينما، وأن نجاح أعمال الخيال العلمي تكمن أولاً في نجاحنا في كتابة روايات الخيال العلمي، مثل رواية أجوان، التي استند إليها العمل، وهذا يشكل تحدياً بالنسبة للمكتبة العربية التي بدأت تنطلق بنجاح في عالم الكتابة الخيال العلمي، مؤكدة أنها إنجاز إماراتي رائد يتلاءم مع خطط وتطلعات الإمارات لاستكشاف الفضاء، والذي يقع ضمن استراتيجيتها لصياغة المستقبل.

 

معايير المهرجانات

 

وحول الشروط التي ينبغي أن تتوافر في الأفلام التي تستحق المنافسة على جوائز المهرجانات السينمائية، أوضحت رشا أن النجاح التجاري واقتحام شبابيك التذاكر للأفلام ليس شرطاً لريادة الأعمال السينمائية واستحقاقها التتويج في المهرجانات، فالقيمة الفنية هي المقياس الذي يضمن للأفلام الفوز في مهرجانات السينما الدولية، والتي يقع مهرجان الشارقة ضمن أهمها في تقديم منتج فني إبداعي رائد يخاطب الأطفال والشباب ويلامس شغفهم.

طباعة Email