«ملتقى الخط» يقرأ جماليات حروف العربية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أوجد ملتقى الشارقة للخط ثقافة بصرية واسعة منذ انطلاقه في العام 2004، حيث أثبت أنه مرجعية ثقافية وفكرية ورافد إبداعي وجمالي مميز، وما من حدث في الخط العربي تجاوز حدود بلاده مثل التميز والفرادة اللذين تخطى بهما الملتقى حدود الشارقة، حيث يواصل ملتقى الشارقة للخط في دورته العاشرة قراءة جماليات حروف العربية.

‏تسعى الأعمال الفنية المشاركة في الملتقى إلى تجسيد عملية التكوين التي تتشكل مع صعودها، ليتمثل موضوع وشعار ملتقى الشارقة للخط «ارتقاء» من عنصر واحد وحرف واحد إلى أعمال فريدة ناتجة عن مضاعفة تلك المادة «الحرف».

‏وترتقي الحروف في المعارض بوصفها مادة للبناء في نمو متواصل إلى أعلى، حيث الحرف فيها جزء من كل و«الكل» يتجلى في المبنى والمعنى. وفي العمل الفني «انعكاس الروح» للفنان التونسي كريم جباري والذي تجدونه في ساحة الخط، تظهر المفاهيم العربية القديمة للشعر والظل في عرض يعكس جمال كل منهما.

إذ إن هيكل التصميم عبارة عن ملاذ يضم منطقة جلوس تخلق الظلال والفيء والشعر، كما تسمح الجدران والأسقف المعدنية المقطوعة بالليزر لظلال الخط العربي المقطوع بالدخول إلى الملاذ أثناء النهار والانعكاس للخارج ليلاً، وكل ذلك أثناء خلق مكان للتأمل والاسترخاء. ‏‏‏بدأ يتعمق أكثر في حروفها وكلماتها ومقاطعها الجميلة.

مستلهماً من النصوص العربية القديمة أعماله، طور كريم شكله التجريدي الخاص بالخط العربي باستخدام أنماط وأشكال وألوان مختلفة، وهو دائماً ما يبحث عن مفهوم أصلي لبث المزيد من الحيوية والحياة في إبداعاته. كما يظهر الخط الكوفي والمغربي الكلاسيكي في العديد من تجهيزاته.

يعرف كريم جباري أيضاً بأنه أحد أكثر فناني الأعمال الحروفية الضوئية حضوراً في العالم، حيث دفعه سعيه للابتكار واكتشاف طرق جديدة لدمج الخط العربي لإعطاء بعد جديد لهذا المجال الفني.

 

طباعة Email