محبة للثقافة والعطاء

أمينة الأحبابي تهدي مقتنياتها الخاصة من الكتب

ت + ت - الحجم الطبيعي

تدرك الشابة الإماراتية أمينة مبارك الأحبابي، خريجة جامعة الإمارات، وتعمل مساعد معلم في مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي بأن القراءة تعتبر وسيلة ناجحة لصقل المواهب وتنمية المدارك، وتقوية الخبرات. ومن هذا المنطلق لم تتردد الأحبابي في إهداء مُتابعاتها على «سناب شات» باقة كبيرة من الكتب التي تحتضنها مكتبتها الخاصة بمنزلها في منطقة العين، لا سيما بعد تفاعل المتابعات مع ما تعرضه الأحبابي من ملخصات لمقتنياتها من الكتب. 

نشر ثقافة القراءة

وفي هذا الإطار قالت أمينة الأحبابي، عن خطوتها هذه، في حديثها لـ«البيان»: «أستطيع القول أنها جاءت دعماً للقراءة؛ لقد حرصتُ على توزيع عدد من الكتب على متابعاتي على «سناب شات»، وذلك بعد أن لاحظت تفاعلهن الكبير مع ما أطرحه من ملخصات للكتب التي أقرأها، وسؤالهن بشكل دائم عن تلك الكتب، ومن أين يمكنهن الحصول عليها. ومبادرتي بتوزيع كتب مكتبتي الخاصة إنما هو لتحقيق عدد من الأهداف السامية التي تتمثل في توزيع الثقافة وشحذ همم المتابعات، وملكاتهن الثقافية، والإسهام في تنمية القدرات والإمكانات».

وأضافت الأحبابي: «ومن جانب آخر فإن منصتي على «سناب شات» هي عبارة عن منصة ثقافية، أتبادل مع المتابعات بعض المواضيع الثقافية والفكرية، والتعرف على تجاربهن في القراءة، وفرصة في الوقت ذاته لمناقشة أبرز قضايا الحراك الثقافي المحلي».

ونوهت الأحبابي إلى أنه من الضروري أن يحرص كل فرد على جعل القراءة من العادات اليومية في حياته، وليس هذا فحسب، وإنما ترسيخ مبدأ القراءة من أجل المعرفة. وهي تطمح فعليا لأن ينتشر الشغف بالقراءة بين الجميع ويصبح كل شخص فاعل وإيجابي في مجتمعه، ووسيلة لنشر ثقافة القراءة في المجتمع والتشجيع عليها. وأضافت: «علينا أن ندرك تماما بأننا نعيش على أرض دولة تحمل على عاتقها مسؤولية نشر الثقافة والتعليم، وتنمية روح الإبداع بين أبنائها، لبناء جيل واع ومثقف قادر على تقديم كل ما هو جديد ومتميز».

طباعة Email