عبد العزيز المسلم: علاقة متكاملة بين التراث والسياحة في حفظ ونشر الموروث الثقافي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد الدكتور عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، على العلاقة المتكاملة بين التراث والنشاط السياحي في حفظ الموروث اللامادي والتعريف بمكوناته المختلفة، وتضافر أهدافهما في الوقت نفسه لأجل الترويج لمنجزات التراث المادي ومعالمه التاريخية ومواقعه الأثرية المتنوعة.

جاء ذلك، خلال اللقاء الذي جمع الدكتور عبد العزيز المسلّم رئيس معهد الشارقة للتراث، الثلاثاء في مقر المعهد بالمدينة الجامعية بالشارقة، والدكتور مصطفى عبد المنعم، الأمين العام للمركز العربي للإعلام السياحي، بحضور فاطمة المرزوقي مدير إدارة المكتب التنفيذي لرئيس المعهد، وأحمد الدح، رئيس قسم العلاقات الدولية، والدكتور منّي بونعامة مدير إدارة المحتوى والنشر بالمعهد.

مرتكزات

واستعرض المسلّم خلال اللقاء المرتكزات الاستراتيجية التي يقوم عليها المعهد ودورها في تعزيز الوعي بالتراث والتعريف به على أوسع نطاق من خلال البرامج التعليمية والأنشطة والفعاليات والدراسات والنشر، وإعادة الألق الذي يليق بالمعالم التاريخية والتراثية والسياحية في إمارة الشارقة.

وتحدث في هذا الإطار عن جهود صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مؤكداً أن دعم سموه وتشجيعه للعمل الثقافي والتراثي يمثّلان أكبر محفز ودافع لتطوير العمل في مجال التراث، وضمان تحقيق التوازن والتوافق المنشود مع الجهود السياحية والتطويرية الشاملة في أرجاء الإمارة.

وأوضح أن المعهد سعى منذ بواكير تأسيسه إلى تعميق روابطه العربية وامتداده الحضاري، من خلال دعم مشروعات كبرى في مجال النشر والفعاليات الثقافية والتراثية المختلفة، والإسهام في المشاركات الخارجية التي عززت حضور المعهد عربياً ثم عالمياً.

وأثنى المسلم على الأدوار المهمة التي يقوم بها المركز العربي للإعلام السياحي في تنشيط السياحة في الوطن العربي والتعريف بالعديد من الوجهات السياحية في الدول العربية، وجهود المؤسسات السياحية من القطاعين الحكومي والخاص، والعمل على إطلاق الجوائز التي تدفع النشاط السياحي نحو مساحات أكثر تنوعاً ورحابة.

قفزات نوعية

من جانبه، أعرب الدكتور مصطفى عبد المنعم الأمين العام للمركز العربي للإعلام السياحي، عن بالغ اعتزازه بالقفزات النوعية التي حققها معهد الشارقة للتراث على صعيد المحافظة على التراث ورعاية الموروث الثقافي المادي واللامادي، ومساهمته في تعزيز إمارة الشارقة كوجهة سياحية مستدامة، واستثمار مكونات المكان وذاكرة الإنسان نحو حفظ القيم والهوية من جهة والانفتاح على ثقافة الآخر من جهة أخرى، مؤكداً أن المركز ينتهج رؤية طموحة في تعزيز جهوده في جعل السياحة العربية رافداً حيوياً في دعم الاقتصاد وتنويع مصادره من خلال الترويج للوجهات والمعالم السياحية المختلفة في العالم العربي، وفي ختام اللقاء قام الدكتور مصطفى عبد المنعم بجولة في بعض مرافق المعهد الحيوية.

طباعة Email