الشارقة تكرّم قامات ثقافية مغربية في الرباط

ت + ت - الحجم الطبيعي

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، شهدت العاصمة المغربية الرباط، النسخة العاشرة من ملتقى الشارقة للتكريم الثقافي، الذي احتفى بقامتين ثقافيتين مغربيتين، هما: الكاتب والمفكر عبد السلام بنعبد العالي، والروائي محمد عز الدين التازي.

ويأتي الملتقى، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة، بتكريم قامات أدبية، أسهمت في خدمة الثقافة العربية المعاصرة، ومن الجدير ذكره، أن الملتقى يحلّ للمرة الثانية في المغرب، وكان قد كرّم في النسخة الأولى المؤرخة المغربية حسناء داوود.

أقيم حفل التكريم في المكتبة الوطنية للمملكة المغربية في العاصمة الرباط، بحضور عبد الله العويس رئيس دائرة الثقافة في الشارقة، وعبد الإله عفيفي، الكاتب العام بوزارة الشباب والثقافة والتواصل المغربية، ومحمد إبراهيم القصير مدير إدارة الشؤون الثقافية في دائرة الثقافة، وعمر الطنيجي ممثل سفارة دولة الإمارات لدى المغرب، وأهالي المكرميّن، وعدد كبير من مثقفين وأدباء وأكاديميين مغاربة.

أهمية 

أدار فقرات الحفل، الشاعر المغربي مُخلص الصغير مدير دار الشعر في تطوان، مشيراً إلى أهمية الملتقى، بوصفه تظاهرة ثقافية ترسّخ لثقافة الاعتراف، مؤكداً أنه ليس مجرد احتفاء وسخاء فقط، بل هو لحظة تدعونا لمراجعة كتابات وإبداعات الشخصية المكرمة، والتأمل فيها من جديد.

وأكّد عبد العويس، في كلمة ألقاها، أن تَجدد اللقاءات الثقافية، يعزّز أواصر العلاقات الأخوية، التي تجمع بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المغربية، في ظل قيادة رشيدة، تؤمن بأهمية التكامل العربي في مختلف المجالات، وقال: «ها نحن اليوم نلتقي مجدداً في مناسبة ثقافية سامية، تتمثل في ملتقى الشارقة للتكريم الثقافي في دورته العاشرة، الذي ينعقد للمرّة الثانية في المملكة المغربية الشقيقة».

وأضاف العويس: «إنّه لمن دواعي السرور، أن تتعدّد المناسبات الثقافية بين دائرة الثقافة بالشارقة، ووزارة الشباب والثقافة والتواصل في المغرب، لتمثل نموذجاً للتعاون الثقافي العربي، الذي نتج عنه العديد من الأنشطة الثقافية المتنوّعة.

معتزين بهذا التعاون، مقدمين جزيل الشكر والتقدير إلى وزارة الشباب والثقافة والتواصل، وعلى ما بذله فريق العمل من أجل تنظيم هذه الدورة الجديدة من الملتقى، لنشهد حفل تكريم كل من الأستاذ عبد السلام بن عبد العالي، والأستاذ محمد عز الدين التازي، تقديراً لعطائهما وجهودهما في خدمة الثقافة العربية».

من جانبه، رحّب الدكتور عبد الإله عفيفي بالحضور، قائلاً: «لعلّها لحظة متميزة، نلتقي فيها جميعاً للاحتفاء بالثقافة المغربية، من خلال تكريم رمزين ثقافيين، كتتويج لشراكة فاعلة خلّاقة ومتواصلة، ما بين وزارة الشباب والثقافة والتواصل، ودائرة الثقافة في الشارقة».

وهنأ عفيفي المكرميّن «المتوّجين بهذا التكريم»، متمنياً لهما مزيداً من التألق الأدبي والفكري.

وثمّن الكاتب العام في وزارة الشباب والثقافة والتواصل المغربية، تواصل فصول الملتقى، الذي بلغ دورته العاشرة، مشيداً بالمبادرة الكريمة «التي أبدعها صاحب السمو حاكم الشارقة، والتي كرّست اهتماماتها للاحتفاء بالمفكرين والمبدعين، وتقدير إنجازاتهم المرموقة، وإسهاماتهم في بناء صرح ثقافة عربية معاصرة».

طباعة Email