«محمد بن راشد للمعرفة» تفتح باب التسجيل في «كتابات السفر» و«الترجمة العلمية»

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت مؤسّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، عن فتح باب التسجيل في ورشتي: «كتابات السفر» و«الترجمة العلمية»، وذلك في إطار استكمال المرحلة الأولى لسلسلة ورش العمل الخاصة بـ «برنامج دبي الدولي للكتابة».

وتركّز ورشة «كتابات السفر» التي تقام تحت إشراف الدكتورة وفاء المزغني، على صقل مهارات المنتسبين في تصوير تجارب السفر وتحويلها لنتاج أدبيّ وكتابات إبداعيّة، حيث تعتمد أساليب التفاعل والعصف الذهني وتبادل الأفكار، مع التركيز على تشجيع العمل بأسلوب الفريق الواحد. كما تهدف إلى تطوير مواهب الشباب ممّن يدوّنون يوميّاتهم ومشاهداتهم خلال أسفارهم حول العالم، وتنمية قدراتهم التعبيرية لتحويل هذه المدوّنات والمشاهدات إلى نصوص أدبية.

تنمية المواهب

وتعنى ورشة «الترجمة العلمية» التي تقام تحت إشراف الدكتور غانم السامرائي، بإبراز دور الترجمة في نقل المحتوى العلمي ومشاركته عالمياً، حيث تزوّد المنتسبين بالأدوات التي تعزّز من قدراتهم في مجال الترجمة العلمية، وتسعى لتنمية مواهب المترجمين في حقل المعارف العلمية ورفد المكتبة العربية بكتب قيمة تدفع الشباب للاستلهام منها والسير على درب الإبداع العلمي.

وأكّد جمال بن حويرب، المدير التنفيذي لمؤسّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، أنّ مواصلة تنظيم ورش العمل التدريبية تأتي استكمالاً لرحلة نجاح «برنامج دبي الدولي للكتابة» الذي يشكّل حاضنة للعديد من المشروعات المعرفية والإسهامات الإبداعية المعدة لتعزيز زخم الحركة المعرفية محلياً وإقليمياً وعالمياً، وتشجيع المواهب الشابة والعقول المبدعة في مجال الكتابة.

ولفت إلى أنّ المؤسّسة ستواصل إقامة ورش العمل والأنشطة الخاصة بـ «برنامج دبي الدولي للكتابة» ترجمةً لرؤيتها المتمثلة في إثراء النتاج المعرفي واللغوي العربي، وتشجيع جيل الشباب العربي على التميُّز والإبداع في مجال الكتابة.

300

يُذكر أنّ «برنامج دبي الدولي للكتابة» شهد تنظيم عدد من الورش في دولة الإمارات العربية المتحدة والكويت ومصر وتونس والمغرب، حيث استكمل البرنامج منذ انطلاقته في العام 2013، تدريب أكثر من 300 شاب وشابة على فنون الكتابة، وتوّجت إنجازاته بمجموعة من الكتب الحائزة جوائز مرموقة، كما يهدف إلى إثراء المخزون المعرفي العربي وإعداد أجيال من الكتاب والمترجمين القادرين على تقديم نتاج أدبي وعلمي متميز من خلال رفدهم بالأدوات التي تعزّز قدراتهم في مجال الكتابة الإبداعية والترجمة العلمية.

طباعة Email