«شبح الأوبرا» يغادر مسرح برودواي

ت + ت - الحجم الطبيعي

تقرر وقف العرض المسرحي «شبح الأوبرا» على مسرح برودواي في مدينة نيويورك الأمريكية، بعد 35 عاماً من عرضه هناك.

وأعلنت منافذ إعلامية مختلفة في وقت متأخر أول من أمس أن عرض «شبح الأوبرا» - وهي مسرحية موسيقية لأندرو لويد ويبر، عن الحب والهوس وشخص مقنّع بشكل غامض إلى جانب السقوط الأيقوني للثرية - سيتوقف في أوائل 2023.

وجرى افتتاح أطول مسرحية عرضاً في برودواي بنيويورك يوم 26 يناير 1988. وبعد عامين جذبت المسرحية اهتماماً هائلاً لدى عرضها على مسرح ويست اند في لندن. وقال ناطق باسم العرض لصحيفة نيويورك تايمز إن الستائر سوف تسدل الآن للمرة الأخيرة على مسرح ماجيستيك في برودواي في 18 فبراير.

وجرى إبلاغ ممثلي المسرحية والموسيقيين وباقي أفراد طاقم العرض بالقرار يوم الجمعة.

وقوبل طلب للمنتجين بالتعقيب على القرار بالرفض.

طباعة Email