لماذا توقفت «شبح الأوبرا» بعد 35 عاماً من العرض؟

ت + ت - الحجم الطبيعي

تقرر وقف عرض (ذا فانتوم أوف ذا أوبرا) "شبح الأوبرا" وهي أقدم المسرحيات عرضا في برودواي بنيويورك في 18 فبراير 2023 بسبب الانخفاض الحاد في الإيرادات حتى بعد إعادة افتتاح المسارح في نيويورك بعد إغلاقها بسبب جائحة كورونا.

وأعلنت منافذ إعلامية مختلفة في وقت متأخر أمس الجمعة أن عرض "شبح الأوبرا" - وهي مسرحية موسيقية لأندرو لويد ويبر عن الحب والهوس وشخص مقنّع بشكل غامض إلى جانب السقوط الأيقوني للثرية- سيتوقف في أوائل 2023 .

وجرى افتتاح أطول مسرحية عرضا في برودواي بنيويورك يوم 26 كانون الثاني/يناير 1988. وبعد عامين جذبت المسرحية اهتماما هائلا لدى عرضها على مسرح ويست اند في لندن.

وقال ناطق باسم العرض لصحيفة نيويورك تايمز إن الستائر سوف تسدل الآن للمرة الأخيرة على مسرح ماجيستيك في برودواي في 18 فبراير.

وجرى إبلاغ ممثلي المسرحية والموسيقيين وباقي أفراد طاقم العرض بالقرار أمس الجمعة.

وقوبل طلب للمنتجين بالتعقيب على القرار بالرفض.

وكانت هذه المسرحية تمثل عنصرا أساسيا في عالم برودواي مع حصولها على أكثر من 70 تكريما مسرحيا رئيسيا و13733 عرضا منذ بدايتها في عام 1988. وعلى الرغم من هذا التاريخ ذكرت صحيفة نيويورك بوست أن المسرحية كانت تخسر مليون دولار شهريا.

وأبدى المعجبون حزنهم بشأن هذه الأخبار عبر وسائل التواصل الاجتماعي، مما يعكس ما تعنيه هذه المسرحية للمشاهدين والجمهور على حد سواء.

وتستند مسرحية فانتوم للمخرج أندرو لويد ويبر إلى رواية جاستون ليرو الكلاسيكية وقد أخرجها في الأصل هارولد برينس.

ولعب أساطير برودواي ومن بينهم مايكل كروفورد، الذي كان أول من لعب دور الشبح وسارة برايتمان وجودي كاي وآخرين أدوارا بارزة في المسرحية.

 

طباعة Email