مكتبة محمد بن راشد تستقبل وفد مركز محمد بن راشد للفضاء

ت + ت - الحجم الطبيعي

استقبلت مكتبة محمد بن راشد، أمس، وفداً من مركز محمد بن راشد للفضاء، برئاسة المهندس سالم المري، المدير العام، للاطلاع على خدماتها المتخصصة والفريدة التي تقدمها لزوارها وما تحتويه من كتب ومراجع متخصصة في مجال الفضاء، بالإضافة إلى بحث سبل تعزيز التعاون المشترك لتعريف الأجيال الصاعدة بالإنجازات التاريخية لدولة الإمارات في هذا القطاع الرائد والحيوي.

وكان في استقبال الوفد معالي محمد أحمد المر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم، وعدد من المسؤولين والموظفين بالمكتبة، حيث استهل اللقاء بالترحيب بالوفد، مؤكداً أهمية العمل على خلق قنوات للتبادل المعرفي في كافة المجالات والتخصصات مع الهيئات والمؤسسات والمراكز البحثية المتخصصة في الدولة، ومن بينها مركز محمد بن راشد للفضاء، الذي يقود إنجازات تاريخية في قطاع الفضاء.

وأضاف المر: «إن المكتبة تعكس رؤية دبي الثقافية الجديدة لتعزيز الحراك الثقافي، إلى جانب دعمها الكبير للاقتصاد الجديد القائم على المعرفة، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر»، مؤكداً حرص المكتبة على إبرام العديد من الشراكات الاستراتيجية المحلية والإقليمية والدولية، التي تهدف إلى توسيع آفاق التبادل الثقافي والمعرفي، بما يلبي تطلعات الدولة لبناء مجتمع إماراتي معرفي تشكل القراءة جزءاً لا يتجزأ من مكوناته.

وتعرف الوفد، خلال الزيارة، إلى مختلف مرافق المكتبة وأبرز خدماتها ومرافقها وما تحتضنه من مكتبات، بالإضافة إلى زيارة معرض الصور الفوتوغرافية، الذي يقدم رحلة مصورة فريدة تروي نهضة دولة الإمارات العربية المتحدة على مدار الخمسين عاماً الماضية، ومعرض ذخائر المكتبة، الذي يضم مجموعة فريدة من الكتب والأطالس والمخطوطات النادرة والقديمة التي يعود بعضها إلى القرن الثالث عشر للميلاد، والمسارح التي تستخدم في إقامة المحاضرات والمؤتمرات واستضافة المهرجانات الثقافية والفنية، والعروض المسرحية والسينمائية والموسيقية المحلية والعالمية.

كما استمع الوفد إلى شرح من موظفي المكتبة حول رؤية المكتبة في تنظيم الفعاليات وبرنامج فعالياتها السنوي، وأحدث التكنولوجيا التي تستخدمها المكتبة، ومن بينها الذكاء الاصطناعي، ونظام استرجاع إلكتروني للكتب، وأكشاك الخدمة الذاتية، ومختبر الرقمنة، والروبوتات الذكية للرد على استفسارات الزوار، بالإضافة إلى تقنيات الواقع المعزز والافتراضي وغيرها.

وأشاد سالم حميد المري، المدير العام لمركز محمد بن راشد للفضاء، بالمكتبة وخدماتها ومرافقها وتقنياتها الرائدة وكيف تقدم تجربة مميزة ورائعة لكافة أفراد المجتمع، ومن بينهم أصحاب الهمم، مضيفاً «أن المكتبة بلا شك ستقود الطريق نحو الارتقاء بالمشهد المعرفي والثقافي ودعم اقتصاد المعرفة الذي تقوده دولة الإمارات على كافة الصعد».

وأكد المري أهمية تعزيز التعاون والعمل المشترك مستقبلاً بين مركز محمد بن راشد والمكتبة لتبادل الخبرات في المجالات ذات الصلة.

طباعة Email