العملات التاريخية توثق تطور النشاط التجاري في الإمارات

ت + ت - الحجم الطبيعي

نظم الأرشيف والمكتبة الوطنية محاضرة حول «تاريخ سك العملة الوطنية»، قدمتها الدكتورة خولة العليلي الباحثة في تاريخ الخليج العربي الحديث والمعاصر، وتابعها عدد كبير من داخل الأرشيف والمكتبة الوطنية وخارجه.

وأكدت المحاضرة أهمية العملات التاريخية التي توثق تطور النشاط التجاري في دولة الإمارات وتكشف تفاصيل تاريخية عن زمن سكها وأسرار تزايد قيمتها، مشيرة إلى أن العملات التاريخية غدت بحد ذاتها سلعة، وكانت من محاور النشاط التجاري في الدولة، وأن العملات النقدية المعدنية كانت تحمل قيمتها بذاتها، أي بقيمة المعدن الذي سكت منه، ولذلك كان التجار يمعنون في فحص معدنها حين يشترونها.

وقد جاءت هذه المحاضرة ضمن البرنامج الثقافي للأرشيف والمكتبة الوطنية الحافل بالمحاضرات والنشاطات الثقافية التي يشارك بها كبار الكتّاب والمثقفين، ويفتح فيها صفحات مهمة في تاريخ الإمارات المجيد وتراثها العريق، ويقدم معلومات موثقة تثري المعارف وتعزز الانتماء للوطن والولاء لقيادته الرشيدة، وترسخ الهوية الوطنية في نفوس أبنائه.

وكشفت المحاضرة التاريخية عن الطلب المحلي المتزايد على العملات من أجل تمويل موسم الغوص وتمويل تجارة التصدير، وصناعة السفن وتمويلها، وتمويل تجارة الاستيراد والتصدير والاستثمارات الخارجية، وتغطية المصاريف ونفقات معيشة السكان، وتمويل الاستثمارات الخارجية كشراء البساتين وغيرها، مشيرة إلى أن العملات قد كانت وسيلة للتجارة التي امتهنها أبناء الإمارات الذين كانوا تجاراً مهرة عبر التاريخ.

طباعة Email