مؤسسة محمد بن راشد للمعرفة تبحث في جلسة نقاشية المحتوى العربي في الفضاء الافتراضي

ت + ت - الحجم الطبيعي

نظمت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، حلقة نقاشية افتراضية بعنوان «اللغة العربية والفضاء الافتراضي»، وذلك ضمن فعاليات مبادرة «بالعربي» إحدى مبادرات المؤسسة الرامية إلى تشجيع العرب على استخدام لغتهم الأم عبر الشبكة العنكبوتية وقنوات التواصل الاجتماعي.

وشارك في الحلقة النقاشية كل من د.إبراهيم فتحي معوض، عميد كلية علوم وهندسة الحاسب بجامعة المنصورة الجديدة، أستاذ الذكاء الاصطناعي بكلية الحاسبات والمعلومات بجامعة عين شمس، ود.أحمد حسن يوسف، عميد كلية تكنولوجيا المعلومات وعلوم الحاسب بجامعة النيل، رئيس فرع مصر لمنظمة IEEE العالمية، وأدار الجلسة الإعلامي الإماراتي وليد المرزوقي.

وناقشت الجلسة العديد من المحاور والموضوعات الخاصة بوجود محتوى اللغة العربية في الفضاء الرقمي وإنتاجه وسبل تنميته وتطويره وانتشاره، وأبرز خصائصه والتحديات التي تواجهه، إضافة إلى مستقبل اللغة العربية وتوظيف الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا الحديثة في نشر اللغة العربية ضمن الفضاء الرقمي.

وتحدث د.أحمد حسن يوسف عن أنواع المحتوى ضمن الفضاء الرقمي، والذي يتنوع ما بين محتوى نصي أو إخباري أو صوتي أو على شكل صور أو فيديوهات أو مستندات. وأشار إلى أن اللغة العربية المتنوعة تتميز عن باقي لغات العالم من حيث بلاغتها وتنوع خصائصها.

وأوضح يوسف أن آليات دعم المحتوى العربي في الفضاء الرقمي تشمل التقنيات الجديدة مثل الترجمة الآلية والتعرف إلى الأصوات المسموعة وتحويلها إلى نصوص مقروءة، فضلاً عن تحويل النصوص المكتوبة باللغة العامية إلى اللغة الرسمية الفصحى.

من جهته، أشار د.إبراهيم فتحي معوض إلى أن اللغة العربية أصبحت تحتل المرتبة الرابعة عالمياً من حيث الانتشار بعد الإنجليزية والصينية والإسبانية، وأن نسبة انتشار المحتوى العربي ضمن الفضاء الرقمي ارتفعت مؤخراً من 1% إلى 5.7%، في حين تشكِل اللغة الإنجليزية نحو 60% من المحتوى في الفضاء الرقمي.

طباعة Email