تعاون بين «متحف اللوفر» و«جامعة نيويورك» أبوظبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

 وقّع متحف اللوفر أبوظبي وجامعة نيويورك أبوظبي، مذكرة تفاهم تتوج إنجازاتهما المشتركة، وتحدد الأطر الرئيسة لتعزيز التعاون القائم بينهما في عدد من المجالات، أبرزها التعليم والأبحاث وتطوير المواهب والبرامج والعروض الفنية العامة.

وقد نظم الجانبان من قبل العديد من المشاريع الناجحة، بما في ذلك ندوة «المتاحف بإطار جديد» الافتراضية، التي بحثت تحديات ومسؤوليات المتاحف خلال جائحة كوفيد 19، والمنتدى الخليجي الصيني في جامعة نيويورك أبوظبي، إلى جانب سلسلة من الحوارات احتفالاً بالذكرى العاشرة لتأسيس الجامعة.

مشاريع مشتركة 

وتتضمن قائمة مشاريعهما المشتركة أيضاً، معرض فن الخط والجداريات الرقمي «كاليغرافيتي»، وأمسيات «إيقاعات على السطح» الشعرية والموسيقية في اللوفر أبوظبي، وثلاثة عروض للرقص الحديث، من أداء آكاش أوديدرا، وعرض المنسق الموسيقي «دي جي سبوكي»، وورشة عمل تاريخ الفن، إضافة إلى تعاون علماء وأكاديميين من جامعة نيويورك أبوظبي، مع خبراء الحفظ والترميم بمتحف اللوفر أبوظبي، في مشروع لدراسة تأثر وتدهور الأعمال الفنية بعامل الزمن.

وقال مانويل راباتيه مدير متحف اللوفر أبوظبي: «تحتفي مذكرة التفاهم الجديدة مع جامعة نيويورك أبوظبي، بالتطور المستمر لشراكتنا، وتمنحنا دفعة إضافية للمضي قدماً في تحقيق رسالتنا الرئيسة، المتمثلة في سرد قصص الروابط الثقافية بين مختلف الحضارات عبر التاريخ، من خلال معارضنا وبرامجنا التعليمية والثقافية والبحثية».

وأضاف: «أصبح متحف اللوفر أبوظبي منارة للثقافة والمعرفة في المنطقة بصفة عامة، حيث تمهد هذه المذكرة الطريق أمامنا، للمشاركة في مبادرات خلاقة، تفتح آفاقاً أوسع للإلهام والإبداع، أمام المزيد من الطلبة والفنانين والباحثين والمعلمين، وجميع العاملين والمهتمين بالحركة الفنية والثقافية في الإمارات.

وبينما يرجع تعاوننا مع الجامعة إلى سنوات عديدة مضت، أكدت مشاريعنا الثنائية حجم ما يجمعنا من قيم ورؤى.

سعداء بالآفاق المستقبلية الواعدة لهذه المذكرة، التي نثق بأنها ستسهم في إثراء المشهد الثقافي والفني في الإمارات».

أدوار محورية

من جانبها، قالت مارييت ويسترمان نائب رئيس جامعة نيويورك أبوظبي: «إن شراكتنا مع متحف اللوفر أبوظبي، أعمق من مجرد استضافة الندوات وورش العمل والبرامج الثقافية، إذ تنهض المتاحف والجامعات بأدوار محورية في المجتمعات، يكمل أحدها الآخر، باعتبارها صروح للعلم والمعرفة، والاستكشاف والحفاظ على الإرث الثقافي الإنساني.

نكرم اليوم التزامنا بإعلاء قيمنا ورؤيتنا وأهدافنا المشتركة، كما نتطلع إلى مواصلة العمل معاً لتعزيز مكانة أبوظبي عاصمة للثقافة، والمساهمة في تشكيل قادة المستقبل في شتى مجالات الفنون، عبر توفير منصة لتبادل الأفكار».

يذكر أن مذكرة التفاهم تحدد آليات العمل في أهم جوانب التعاون بين متحف اللوفر أبوظبي، وجامعة نيويورك أبوظبي، ومنها تبادل الأساتذة والموظفين والطلاب.

ضمن البرامج والفعاليات ومشاريع الأبحاث، ومشاركة الموارد المؤسسية من ورش عمل ومختبرات، وأجهزة علمية لأغراض البحث العلمي والفعاليات بين الجانبين، وإحياء فعالياتها الثقافية العامة، وتنظيم برامج التدريب والإرشاد العملي لطلبة جامعة نيويورك أبوظبي وخريجيها، وغيرها من فرص التعاون في المجالات الفنية.

طباعة Email