دبي تضيء عوالم الفنون الأفريقية مع إبداعات «AKKA»

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

يعد مشروع «AKKA»، الذي يتخذ من القوز الإبداعية بدبي مقراً له، مثالاً حياً للفنون الأفريقية النابضة بالألوان الزاهية والخطوط الصارخة والمنحوتات المتقنة، وينبع من فكر متحد مع البيئة، إذ يخصص صالات عرضه في دبي والبندقية لدعم مواهب الفنون التشكيلية للقارة السمراء.

ويعيد المشروع إلى الأذهان عظمة الفنان الأفريقي وممارساته التي كانت الأكثر انتشاراً في القرن العشرين وشكلت مصدر إلهام دائم للفنان الغربي لبدايات الحداثة في النصف الأول من القرن العشرين، ويمكننا إدراك لمسات المزج والتأثير في أساليب مدرسة ما بعد الانطباعية في أعمال فنانين عالمين من أمثال سيزان وغوغان وكذلك هنري ماتيس وبابلو بيكاسو.

ويوجه مشروع «AKKA» دعمه الكامل لابتكارات الفن المعاصر الأفريقية المتعددة الوسائط بداية من اللوحات التشكيلية، والمنحوتات والأفلام المختارة بعناية متناهية، ونهاية بالتجارب والفعاليات على مدار العام كونها تعطي مؤشراً مهماً على تطور هذا النوع من الفنون صاحب التاريخ والجذور العميقة.

تقدير عالمي

وتقول ليديا كوستيك خاتشاتوريان المدير المؤسس لـمشروع «AKKA» إن علاقتها مع الفن الأفريقي انطلقت من دبي في عام 2019، وتضيف: توالت رحلاتي الاستكشافية في آسيا وأفريقيا التي كنت أعود منها محملة بقطعة فنية أو قطعة أثرية فريدة من نوعها.

ثم اكتشفت أنني أود المشاركة أكثر في عالم الفن وليس مجرد جمع الأعمال الفنية، وخاصة الأفريقية التي تحظى بتقدير في عالم الفن العالمي، لذا حرصت أن يكون مشروع «AKKA» في دبي والبندقية بمثابة منصة تجمع بين الشرق والغرب لدعم إبداعاتهم الفنية.

وتضيف: أحب أن ألتقي بالفنانين بصفة شخصية لتكوين صورة أعمق حول فلسفتهم الفنية، وليس مجرد عرض أعمالهم في دبي وذلك لأن هواة الفنون بشكل عام يبحثون دوماً عن القصص وراء طرح الأعمال الفنية، وبالتالي ومن خلال «AKKA» نسعى إلى ابتكار بيئة يستطيع فيها المهتمون والزائرون القدوم واستكشاف مجموعة متنوعة من الفنانين والأساليب.

وحالياً فقد طرحنا وبمناسبة بينالي البندقية التاسع والخمسين للفنون المعرض الجماعي عن الهوية الأفريقية والمستمر إلى نوفمبر 2022. بالاعتماد على العديد من المجموعات العرقية والثقافات والمواهب والأساليب المختلفة بما في ذلك المواهب الراسخة والشابة، تحت سقف واحد، مما يمنحهم فرصة لإجراء حوارات مثمرة تحتضنها منطقة القوز الإبداعية.

وتوضح ليديا قائلة: تجمع الفنون الأفريقية التي يعرضها «AKKA» بين جملة من القيم الروحية والمادية المتداخلة. إضافة إلى تنوع خاماتها وموادها وارتباطها الوثيق ببيئتها الطبيعية والاجتماعية، ونتيجة ما تحمله الفنون الأفريقية من قيم فنية وجمالية رفيعة انتشرت وازداد الطلب عليها خاصة من قبل هواة الفنون الذين وجدوا فيها عفوية وقيماً إنسانية وفنية رفيعة.

طباعة Email