60 مبدعاً في ملتقى الشارقة للسرد في مصر

ت + ت - الحجم الطبيعي

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، شهدت جمهورية مصر العربية، الاثنين، انطلاق أعمال الدورة الثامنة عشرة من ملتقى الشارقة للسرد تحت عنوان «المتخيل السردي في الرواية العربية المعاصرة»، ويشمل أربعة محاور للمقاربة والتحليل النقدي، يناقشها، على مدى يومين، أكثر من 60 مبدعاً من روائيين، وقاصّين، وأكاديميين، ونقّاد مصريين.

أقيم حفل الافتتاح في دار الأوبرا في العاصمة المصرية القاهرة بحضور عبد الله العويس رئيس دائرة الثقافة في الشارقة، ود. هشام عزمي الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة في مصر، ومحمد إبراهيم القصير مدير إدارة الشؤون الثقافية في دائرة الثقافة، وعدد كبير من مثقفين مصريين، وجامعيين، ومهتمين بالكتابة السردية.

دور كبير 

بداية أشار مقدم حفل الافتتاح الشاعر المصري حسن عامر إلى الدور الثقافي الكبير الذي تقوم به الشارقة على المستوى العربي والعالمي، حيث يتمثل في العديد من المهرجانات والملتقيات وغيرها من الأنشطة، موضحاً أن إمارة الشارقة أصبحت بفعلها الثقافي مركزاً ثقافياً للمبدعين من كل وجهة. 

وأكد عبدالله العويس في بداية كلمته أن استمرار الأنشطة الثقافية المنعقدة تحت مظلة الشراكة بين وزارة الثقافة في مصر، وبين دائرة الثقافة بالشارقة في دولة الإمارات، تعزز مسيرة التعاون المشترك الذي نتج عنه تنظيم العديد من الأنشطة الأدبية والفنية المتنوعة.

وأعرب العويس عن شكره إلى وزارة الثقافة في مصر، على ما تقدمه من جهود مخلصة وتعاون نبيل، لإنجاح هذه اللقاءات الأخوية.

وقال العويس فيما يتعلق بالملتقى: «ها هو ملتقى الشارقة للسرد في دورته الثامنة عشرة، ينعقد من جديد في مصر، بعد أن تنقل بين مدن عربية عدة، لنجتمع مرة أخرى مع أدباء وكتاب مصر، لمدارسة شؤون الرواية العربية».

وأضاف: «إن انعقاد ملتقى الشارقة للسرد، يأتي ضمن أنشطة ثقافية عربية يرعاها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، تهدف إلى تفعيل الحراك الثقافي في الوطن العربي، تقديراً للمثقف والأديب العربي وإيماناً بدوره المهم في بناء المجتمعات». 

ونقل العويس تحيات صاحب السمو حاكم الشارقة، قائلاً: «أتشرف في هذه المناسبة، أن أنقل إليكم تحيات سموه وتمنياته لكم بالنجاح والتوفيق».

مبادرات 

بدوره، قال د. هشام عزمي: «يشرفني أن أرحب بحضراتكم في القاهرة. قبلة المثقفين والمبدعين العرب، ومرحباً بكم في مصر التي تفتح ذراعيها دوماً لكل مثقف ومفكر وفنان ومبدع من كل أرجاء الوطن العربي».

وأضاف: «نلتقي اليوم في افتتاح ملتقى الشارقة للسرد في دورته الثامنة عشرة. هذا الملتقى الذي تشمله الرعاية الكريمة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وتتوفر على إدارته دائرة الثقافة في الشارقة».

وتابع: «يضاف هذا الملتقى إلى رصيد المبادرات والملتقيات والتكريمات التي تنطلق من الشارقة وتستضيفها القاهرة ليؤكد جهود الشارقة في رعاية المثقفين وأصحاب الإسهامات والعطاءات الفكرية في الوطن العربي، وترسخ دعائم مشروع الشارقة الثقافي ونتابعه في مصر بكل اعتزاز وتقدير، فمنذ أشهر قليلة استضافت القاهرة ملتقى الشارقة للتكريم الثقافي الذي احتفى بأربعة أدباء مصريين في احتفالية مميزة».

طباعة Email