دبي للثقافة تدعو رواد الأعمال الإبداعية محلياً وعالمياً للمشاركة في "تحدي الابتكار الإبداعي"

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت هيئة الثقافة والفنون في دبي "دبي للثقافة" عن إطلاق "تحدّي الابتكار الإبداعي"، داعيةً رواد الأعمال في القطاع الإبداعي على مستوى المنطقة والعالم إلى المشاركة في تقديم حلول مبتكرة تسهم في الحفاظ على التراث الإماراتي الثقافي المادي وغير المادي ونشره باستخدام أحدث الوسائل التكنولوجية. 

وعلاوةً على الجوائز النقدية للفائزين الثلاثة الأوائل، سيحصل نخبة من أفضل المشاركين على فرصة الظهور ضمن منصة "دبي للثقافة" في "جيتكس نورث ستار " الذي يُعَدُّ أكبر الفعاليات للشركات الناشئة ورواد الأعمال في المنطقة ويستضيفه مركز دبي التجاري العالمي خلال الفترة ما بين 17 و20 أكتوبر القادم بالتزامن مع "جيتكس غلوبال 2022"، معرض التكنولوجيا الأبرز في المنطقة.

الفكرة

ويشكّل "تحدّي الابتكار الإبداعي" مسابقة ابتكار عالمية تهدف لاستقطاب أفضل الشركات الناشئة الإقليمية والدولية العاملة في مجالات الصناعات الثقافية والإبداعية من أجل تصميم أساليب فريدة يمكن من خلالها استرجاع، وإعادة تخيل وتطوير الأفكار التي يمكن من خلالها الحفاظ على التراث الثقافي المادي وغير المادي لدولة الإمارات العربية المتحدة ومشاركته عبر تجربة رقمية، وباستخدام التقنيات الحديثة للحصول على تجربة تفاعلية يمكن للمستخدم عيشها والتفاعل معها، ليتم سرد القصص والأفكار من خلالها بنهج فعال يسهم في نقل الخبرات وتبادل المعرفة.

جوائز وميزات

وسيقوم فريق مختص من مركز دبي التجاري العالمي بترشيح قائمة تضم أفضل 20 مشاركة، وبعد إغلاق باب المشاركة يتم اختيار  قائمة مختصرة من بينها أفضل 10 مشاركات تحظى بفرصة عرض أفكارها الابتكارية في مجال الحفاظ على التراث ضمن منصة "دبي للثقافة" في المعرض، ومن ثم ستتولى لجنة تحكيم متعددة الخبرات في معرض "جيتكس نورث ستار" تحت مظلة الاقتصاد الإبداعي بتقييم العروض العشرة المختارة واختيار ثلاثة منها للفوز بجوائز نقدية مقدارها 5000 دولار أمريكي و3000 دولار أمريكي و1000 دولار أمريكي بالترتيب ابتداءً من الأفضل. إضافة إلى ذلك، سيحصل المرشحون العشرة على فرصة للترشح ضمن القائمة المختصرة للمشاركة في "تحدي جيتكس سوبرنوفا" تحت مظلة الإقتصاد الإبداعي والفوز بجائزة بقيمة 10 آلاف دولار أمريكي.

ويُعَدُّ التحدي أيضاً فرصة للشركات الناشئة العشرة كي تكون جزءاً من برنامج المستثمرين، فضلاً عن الحصول على تصاريح دخول إلى الحدث نفسه، بما فيه جيتكس غلوبال، والوصول إلى منطقة المؤتمرات والمعارض، ودعوات لحضور ملتقى الشركات الناشئة العالمية المبتكرة وبناء شبكة علاقات عملية مميزة. كما سيتم توفير تذكرة طيران وإقامة فندقية لعضو واحد من كل شركة دولية يتم ترشيحها ضمن القائمة المختصرة.

منصة مبتكرة

وفي هذا الصدد، قالت هالة بدري، المدير العام لهيئة الثقافة والفنون: "نحرص كهيئة حكومية مؤتمنة على القطاع الثقافي والإبداعي في دبي على إيجاد وسائل مبتكرة لتوثيق مكونات تراثنا الإماراتي الغني وصونها والاحتفاء بها، خصوصاً أن الوصول إلى التراث الثقافي يُعتَبر أمراً جوهرياً في تنمية المجتمعات؛ وهو ينمي لديها الإحساس بهويتها والشعور باستمراريتها، ويعزز من احترام التنوع الثقافي والقدرة الإبداعية البشرية، بحسب ما تنادي به منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو). تدير الهيئة حالياً العديد من الأصول الثقافية، مشتملة المتاحف والمواقع التراثية والمكتبات العامة، وانسجاماً مع رسالتنا الثقافية في الاحتفاء بتراثنا الثقافي المادي وغير المادي، إلا أننا في الوقت ذاته نسعى للبحث عن أساليب عصرية لتقديم المادة الثقافية بطرق تساعد في ديمومتها عبر الأجيال والاحتفاء بها دولياً ".

وأضافت بدري: "تأتي مشاركة "دبي للثقافة" في هذا الحدث التقني الأبرز على مستوى منطقة الشرق الأوسط منسجمة تماماً مع إيمانها بأن الابتكار والإبداع توأمان يميزان عصرنا الراهن، ولا بدّ من توافرهما في قطاع الثقافة والفنون. كما تشكل جزءاً من التزام الهيئة بدعم مبادرة "مدينة دبي الذكية"، وسعيها إلى إتاحة منصة مبتكرة لدعم الصناعات الثقافية والإبداعية ورواد الأعمال المبدعين. ويسعدنا عبر "تحدي الابتكار الإبداعي" تقديم فرصة أمام الشركات الناشئة في هذا المجال لعرض ابتكاراتها أمام جمهور عالمي والمشاركة في تعزيز التقدم المعرفي الثقافي. كما ستكون الفرصة متاحة أيضاً لاستكشاف كيفية تطبيق الحلول المشاركة والاستفادة منها على المستويين المحلي والإقليمي". 

يونسكو

ويصنف التراث الثقافي حسب اليونسكو الى تراث ثقافي مادي وتراث ثقافي غير مادي. ويشمل المادي الآثار والمباني والأماكن الدينية والتاريخية والتحف من منشآت ذات صلات دينية كالمعابد والمقابر والمساجد والجوامع، ومبان حربية ومدنية مثل الحصون والقصور والقلاع، والسدود والأبراج والأسوار التاريخية. أما التراث الثقافي غير المادي، فيشمل تقاليد أو أساليب التعبير الحية الموروثة من أسلافنا والتي ستنقل إلى أحفادنا، مثل التعابير الشفهية، وفنون الأداء، والممارسات الاجتماعية، والمناسبات الاحتفالية، أو المعارف والمهارات المرتبطة بإنتاج الصناعات الحرفية التقليدية.

تفاصيل التحدّي

وينتظر من الحلول المقدَّمة أن تتمتع بمجموعة من الخصائص التي تشمل أن تكون مبتكرة وجذابة، وقابلة للتطوير وميسورة التكلفة وموثوقة، وسهلة الاستخدام؛ إذ يجب أن تراعي احتياجات أصحاب الهمم والحواجز اللغوية، وما إلى ذلك. كما ينبغي أن تتصف تلك الحلول بالاستدامة والدوام والفعالية، والحساسية للموقع ومراعاة سياق استخداماتها، وأن تسهم في صون التراث الثقافي. 

ويمكن أن تشمل بعض الموضوعات الموصى بها، على سبيل المثال لا الحصر:

• تجربة ثلاثية الأبعاد ضمن حي تاريخي يحتوي على تفاصيل الهوية المعمارية التقليدية

• أدوات رقمية قادرة على "حفظ" مهارات حرفية معينة للمساعدة في إحياءها والحفاظ عليها ونقلها بشكل تفاعلي للأجيال القادمة

• التقنيات التي يمكن أن تساعد في البحث والتوثيق ونشر التراث الثقافي للحاضر والمستقبل.

للاطلاع على المزيد من المعلومات حول المسابقة: https://www.northstardubai.com/2022-exhibitors/dubai-culture-innovation-cup-sponsor/dubai-culture-innovation-cup-sponsor-arabic

ويمكن للشركات الراغبة المشاركة عبر موقع الحدث وذلك حتى 11 سبتمبر الجاري بحد أقصى على الرابط: https://www.northstardubai.com/2022-exhibitors/dubai-culture-innovation-cup-sponsor/dubai-culture-innovation-cup-sponsor-arabic/dubai-culture-form-arabic-copy

 

طباعة Email