الذكاء الاصطناعي يرسم مستقبل الفنون

ت + ت - الحجم الطبيعي

تتيح خوارزميات متطورة للفنانة الأرجنتينية صوفيا كريسبو اختراع حشرات، في حين يستطيع الأمريكي روبي بارات أن يعدّل شخصيات لوحات الفن الكلاسيكي، وهما نموذجان عن الثورة التي يمكن أن يُحدثها الرسم بمساعدة الذكاء الاصطناعي في الأعمال الفنية البصرية، بحسب دعاة الاستعانة به. يقول جامع التحف وأحد أشهر المدونين في مجال الأعمال الفنية المشفرة جيسون بيلي إن الأمر «أشبه بالرقص بين الإنسان والآلة». فغالبية هؤلاء الفنانين الرقميين تستخدم أجهزة كمبيوتر عملاقة وبرامج تُعرف باسم شبكات الخصومة التوليدية. يتنافس نوعان من خوارزميات الذكاء الاصطناعي تطلق عليها تسمية «الشبكات العصبية» في تقديم الصورة الأكثر اكتمالاً للفنان. ويتولى الفنان البشري أولاً توفير صور المصدر ويضبط الإعدادات للحصول انطلاقاً منها على النتيجة التي يتوخاها.

ويؤشر التقدم المذهل للذكاء الاصطناعي إلى عالم يمكن للكمبيوتر فيه التعلم والإبداع، مثل البشر.

طباعة Email