غدانسك .. عاصمة الكهرمان العالمية

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

بولندا بلد جميل وثري جداً من الناحية السياحية، حيث تتعدد الوجهات السياحية فيه وتتوزع على مختلف أنحاء البلاد، كمأن بولندا تمتلك ثروات عديدة، وتقوم فيها صناعات متقدمة.

واحدة من الوجهات السياحية البولندية الأكثر تميزاً هي مدينة "غدانسك"، هذه المدينة التي تشبه في طابعها المعماري إلى حد كبير مدينة أمستردام، وهي ميناء بحري رئيسي في شمال بولند على ساحل البطليق ويجري فيها نهر فيستولا، وكانت من  أهم الموانئ في أوروبا إبان العصور الوسطى. 

فمن أول وهلة تأسر هذه المدينة الساحرة كل من يزورها، ومن بين هؤلاء كاتب هذه السطور، خصوصا لو كان قادما إليها من العاصمة وارسو، حيث سيجد مدينة مختلفة شكلاً ومضموناً.

يبلغ تعداد سكان مدينة " غدانسك " 420000  نسمه ، وتستقبل المدينة مليون سائح سنويا رغم ضروف جائحة كوفيد 19، أما في السنوات التي سبقت ظهور الجائة فكانت المدين تستقبل نحو 9 ملايين سائح في السنة.

في مدينة " غدانسك " التي قد لا يعرف الكثيرون أن برنامج أليكسا الشهير التابع لأمازون صمم فيها ، هناك الكثير من الخيارات التي يمكن للزائر مشاهدتها وزيارتها والاستمتاع فيها، لكني سأسلط الضوء هنا على وجهة واحدة، هي متحف الكهرمان (Amber Museum) الشهير الذي يقع في قلب المدينة القديمة.

والكهرمان يعتبر من الأحجار الكريمة لكن ليس ذا أصل معدني تقليدي، إنما هو نتاج تشكل نبات عضوية تحجرت من آلاف السنين تسمى الرانتج.

وتلقب مدينة " غدانسك " بعاصمة الكهرمان العالمية، ففيها يتم إنتاج المجوهرات والأواني من الكهرمان منذ عدة قرون.

ويعد المتحف واحدة من أفضل الوجهات التي يجب زيارتها في غدانسك ، حيث يعرض فيه أكبر مجموعة من الكهرمان في العالم منذ عام 2006 .

يقع هذا المتحف الأيقوني في مبنى تاريخي يعود إلى القرن الرابع عشر، وتحديداً العام 1350،  حيث  كان مقراً لسلطات المدينة، وقبل أن يتحول إلى متحف الكهرمان كان هو المتحف التاريخي لمدينة " غدانسك " وكان يسمي " متحف مدينة غدانسك التاريخي " الذي تأسس في العام 1970 كفرع لمتحف بوميرانيان في غدانسك. 

وكان الهدف من إنشاء المتحف التاريخي للمدينة هو توثيق تاريخ المدينة من العصور الوسطى حتى العصور المعاصرة.

وتم افتتاح متحف الكهرمان للجمهور في 24 يوليو 2021 وهو الآن فرع من متحف غدانسك - ويغطي على نطاق واسع تاريخ الكهرمان البلطيقي ، الذي منح غدانسك لقب عاصمة الكهرمان. 

ويضم المتحف مجموعة كبيرة من القطع الأثرية والأعمال الفنيّة الكهرمانية، بالإضافة إلى كل ما يتعلّق بتاريخ الكهرمان وخصائصه وطرق معالجته عبر الزمن (من أقدم العصور وحتى يومنا هذا). 

كما أن المتحف يأخذ الزائر في رحلة لاكتشاف التاريخ الفريد للكهرمان ، من خلال ما يضمه من قطع  الكهرمان النادر من جميع أنحاء العالم. 

ويعرض المتحف مجموعة رائعة من القطع الثمينة من الكهرمان، تضم في داخلها أشكال حشرات أو نباتات مثيرة للاهتمام وممتعة للعين، بالإضافة إلى العديد من إبداعات الكهرمان، من محابر الحبر إلى الملاعق واآلات الموسيقية وغيرها من الإبداعات الفنية.

بالإضافة إلى ما سبق يضم المتحف مجموعة من روائع أساتذة غدانسك القدامى، إلى جانب مجموعة من الأعمال الفنية والمجوهرات الحديثة. 

وعند زيارتك للمتحف ستجد ألواحاً ضخمة من الكهرمان البديع بما تحتويه داخلها من حشرات ونباتات بألوان متعددة تأسر الزائر، كم يضم المتحف معروضات تم تصميمها بشكل فريد، مرتبة في طابقين ، مصحوبة بتركيبات وسائط متعددة غامرة، وترتيبات فنية لكل قسم موضعي. 

ويوجد في الجزء العلوي من المتحف غرفة كبيرة مفتوحة تضم مجموعة رائعة من مجوهرات الكهرمان الحديثة التي تبدو فنية أكثر مما يمكن ارتداؤها، وفي الجزء السفلي من المتحف يوجد معرض كبير يضم مجموعات متميزة من المجوهرات والحلي المصنوعة من الكهرمان يمكن للزائر اقتناء بعضها وأخذ الهدايا لأصدقائه قبيل مغادرته المتحف بسعر تنافسي كبير.

ولعل أبرز ما يميز متحف الكهرمان بالإضافة إلى ما يحتويها من معروضات، ذلك التصميم الداخلي الشبه مظلم ، وهو كما يقول القائمون على المتحف أن هذا الأمر روعي فيه دقة التصميم، حيث الجدران والأرضيات سوداء وذلك لإضفاء هالة من الغموض على جماليات المكان. 

وتهدف الإضاءة والألوان الزاهية للكهرمان مقابل تباين اللون الأسود إلى إبراز جمال المعدن وجذب الزوار إلى عالم المعروضات.

وسيتبادر إلى ذهن زائر المتحف  العديد من الأسئلة بمجرد أن يطأ هذا المكان المشوق أبرزها: "ما هو الكهرمان ؟" و "من أين يأتي الكهرمان البلطيقي؟ حينئذ لن يتركك المتحف فريسة لما يدور في عقلك الباطن حيث سترى بجلاء الأجوبة الشافية في الطابق الأول من المعرض الدائم، الذي يأخذك في رحلة سفر عبر ملايين السنين إلى الوراء - إلى العصر  العصور السحيقة عندما بدأت الراتنجات الأحفورية وكهرمان البلطيق في التكون.  

وتستمر هذه التجربة الثرية من خلال غابة الكهرمان، حيث ستأخذ الزوار إلى مشاهدة كيف يتكون  الكهرمان ، بما في ذلك فرصة للتفاعل مع نموذج ثلاثي الأبعاد من حمض السكسينيك، وهو المركب الكيميائي الأساسي المسؤول عن تكوين هذا المعدن. 

وستتفاجأ وتأخذك الدهشة عندما تجد نفسك تقف على نهر جليدي ضخم سيطر في يوم من الأيام على المناظر الطبيعية لأوروبا الوسطى! 

ووفقاً لموقع (inyourpocket) تعد ظاهرة "الشوائب" (أو "البصمات") لنباتات وحيوانات ما قبل التاريخ، إلى حد بعيد ، أكثر المعروضات المحيرة التي تم تجذيرها في الوعي البشري منذ إطلاق الحديقة الجوراسية في منتصف التسعينيات. 

وفي الإصدار الجديد من متحف الكهرمان في غدانسك ، ظلت "السحلية الغارقة" الشهيرة معروضة، بالإضافة إلى مجموعة كاملة من الوافدين الجدد - أبو بريص ، وعينة من 4 سم لصيد الطيور ، ودبور طفيلي ظهرت جميعها لأول مرة في المبنى الجديد. 

كما أن المتحف هو أيضا موطن لأكبر قطعة من الكهرمان في العالم تزن 68 كجم تم الكشف عنها في سومطرة.

واستحوذ متحف الكهرمان عام 2021 على هذه القطعة الضخمة من الكهرمان السومطري، من جونونج توا في إندونيسيا ويبلغ وزنها 68 كجم وقياسها 75 × 60 × 45 سم ، وتعد هذه القطعة حاليًا أكبر قطعة منفردة من الكهرمان في العالم.

وعلى الرغم من أن هذه القطعة تفتقر إلى الألوان الذهبية والشفافية التي يشتهر بها الكهرمان البلطيقي، إلا أنها من بين الأعمال الفنية والتماثيل الرائعة التي استفادت من الذهب البلطيقي .

ويضم المتحف مجموعة شطرنج من القرن السابع عشر، منحوتة في الأصل في غدانسك، والتي شقت طريقها إلى أمستردام ثم إلى اسكتلندا قبل العودة إلى المتحف.  

أما الطابق العلوي، من المتحف  فسيصطحبك  إلى الجزء الثاني من المعرض الدائم الذي يبرز أهمية الكهرمان في الثقافات المختلفة، بالإضافة إلى تاريخ الكهرمان في منطقة البلطيق وخارجها. 
في هذا القسم ، ستجد معروضات للفن المبكر والمعاصر، بالإضافة إلى بعض من أحدث منتجات مجوهرات الكهرمان البلطيقية. 
وهناك أيضًا ، ستتم دعوتك إلى "غرفة تركيب المجوهرات" التفاعلية ، وهي مساحة مزودة بالمرايا تصمم الزائرين بشكل افتراضي في مجوهرات العنبر الحديثة!

 الجدير بالذكر أن بحر البلطيق يعد فريدًا من نوعه لأسباب عديدة، تاريخية وجغرافية على حدٍ سواء ، ولكنه ثروة من رواسب الكهرمان الساحرة في منطقة البلطيق هي التي تجعل الزوار من جميع أنحاء العالم يتنقلون بجنون فوق "الذهب البلطيقي"، و يمكن العثور على الكهرمان في جميع أنحاء المنطقة، حيث يتم غسله على الشاطئ في شذرات صغيرة ، ولا يوجد مكان آخر يرتبط ارتباطًا وثيقًا بهذا التفرد أكثر من غدانسك عاصمة الكهرمان العالمية.

طباعة Email