محمد بن راشد

د . عارف الشيخ

ت + ت - الحجم الطبيعي

«دبــيُ» الشَّوق لَهفتُـهَا مُحمَّدْ

ونبضُ الحِسِّ ذروتُهُ «محمَّــدْ»

وإنســــــــــانٌ أفكّــــــــرُ فيـــــــه دومـــاً

بإمْعـــــــــانٍ هو الباني «مُحمَّـــــــــد»

حيـــــــــاةُ النَّـــــــــاسِ إعمــَـــــارٌ وإنـِّي

وجدتُ نُموَّ سُــرعته «مُحمَّـــــــد»

سَرى بالحزم في ليلِ التَّحدي

وما أحدٌ سرَى كسُرى محمَّدْ

وقِيمَتـُـــنَــــــا فِعــــــالٌ قبــــــلَ قــولٍ

وفـي الإبدَاعِ قَيدُومي «مُحمَّد»

تفـــــــــاءَلْنـــــــا ولكنْ مـــا ارتقيْنَـــــــا

لِحَــــــدِّ تفـــــــاؤلٍ أبـــــــدَى «مُحمَّد»

وأصْــــــــرَرنَـــــــا ولكنْ مـــــا رأينَـــــــــــــا

كإصْـــــــرارٍ يَعيشُ بــــِــــهِ «مُحمَّد»

وما خطرتْ بقلبٍ من أمـــَـــانِيْ

صباح مساء حققها «مُحمَّـــــــد»

«مُحمَّدُ» عِشْ لنَا شُكراً جَزيلاً

فَصمَّـــــامُ الأمَـــــــانِ لنَا «مُحمَّد»

 

طباعة Email