مخرج «مهمة مستحيلة»: 35 نافذة توجب كسرها أثناء التصوير في برج خليفة

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف مخرج فيلم «مهمة مستحيلة: بروتوكول الشبح»، براد بيرد، عما تطلبه تصوير اللقطات البهلوانية الشهيرة للممثل الأمريكي، توم كروز، جاثماً على برج خليفة بدبي.

وكشف المخرج لمجلة «راديو تايمز» اللندنية، نقلاً عن الموقع الأمريكي «سكرين رانت» عن حقيقة أن الطاقم الذي يقف وراء الفيلم كسر 35 نافذة خلال تصوير الفيلم، وكان ذلك ضرورياً لتصوير الفيلم وأخذ المزيد من اللقطات وإضافة زوايا.

ووفقاً للمؤلف وكاتب السيناريو، مايك جونز، لا تزال مشاهد برج خليفة في فيلم «مهمة مستحيلة» رقم 4، المشاهد الأبرز في الفيلم، وقد تكون إحدى أعظم اللحظات في امتياز أفلام التجسس كلها حتى الآن، بانتظار وصول فيلم «المهمة المستحيلة» السابع الذي طال انتظاره. أما السبب في ذلك، فيعود بنظره إلى مشاركة توم كروز في سلسلة الأفلام، واتخاذ الأمور في الفيلم الرابع مستوى جديداً تماماً، بوصول كروز إلى أقصى حد متسلقاً المبنى على ارتفاع حوالي 1700 قدم، ما زود الفيلم بلحظات تقطع الأنفاس. وكانت صورته جاثماً على قمة المبنى قد انتشرت على الإنترنت.

وفي سعيه لتصوير الفيلم، قال بيرد: «كان يتعين علينا كسر النوافذ لإخراجها ثم وضع نوافذ جديدة، وقد قمنا بذلك في خمسة مواقع، لكن بمجرد أن بدأنا قلنا لأنفسنا، حسناً هل يمكننا كسر المزيد؟»، مؤكداً تصوير كل شيء تقريباً على المبنى، باستثناء لقطة مقربة جداً تم تصويرها على نسخة عن المبنى.

وأضاف: «لقد حصلنا على كل ما أردناه، وحصلنا على المزيد وانتهى بنا المطاف في كسر حوالي 30 نافذة. وواصلنا إضافة زوايا وتصوير المزيد والمزيد، وهذا الفيلم بأكمله هو في الأساس لقطات «أيماكس» تم تصويرها على البرج». وفيما لم يذكر المخرج تكلفة كسر كل نافذه، وهي لن تكون رخيصة بالنظر إلى فرادة برج خليفة وموقعه والعوامل البيئية التي عليه التعامل معها، يرى جونز أن تلك التكلفة تتقزم بالمقارنة مع ميزانية الفيلم المقدرة بـ145 مليون دولار، ويرى أنه على الرغم من تشكيلها عملاً مرهقاً ومكلفاً للإنتاج، كانت بنظر معظم مشاهدي الفيلم استثماراً يستحق الجهد.

طباعة Email