«بانتظار الوقت: عوالم مشتركة» بدبي.. أجواء مُلهمة من التآلف والمشاعر

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

 أعلن برج «آي سي دي بروكفيلد بليس» بدبي، في إطار برنامجه الفني، أمس، افتتاح معرض الفنان العراقي يمام نبيل المقيم في لندن تحت عنوان «بانتظار الوقت: عوالم مشتركة»، والذي سيستمر حتى 30 يونيو الجاري.

ويقدم معرض «بانتظار الوقت» تجربة فنية شاملة توفر للزوّار أجواء مُلهمة عبر سلسلة من صور البورتريه للفنان المبدع يمام نبيل. وتضمن هذا المشروع الإبداعي التقاط صور وإجراء حوارات مع أكثر من 60 فرداً في جميع أنحاء العالم، ليقدم المعرض اليوم رؤية فنية تترجمها 29 صورة.

تجارب ومفاهيم

وقد استعان الفنان العراقي بكاميرا تناظرية حديثة وأخرى كلاسيكية أثناء رحلته من لندن مروراً ببرلين ووصولاً إلى دبي خلال العامين 2020 و2022، حيث سجّل لقاءاته مع أفراد من مختلف الأنحاء، من كتّاب المسرح والممثلين الكوميديين والكوادر العاملة بالمستشفيات والصحفيين والمحاميين، للوقوف على تجربتهم خلال حالة الإغلاق والجائحة الدولية. وتوثّق هذه الصور لحظات مفعمة بالمشاعر الإنسانية في الهواء الطلق وفي أماكن من اختيار أبطال هذه الصور، حيث تتجسّد فيها أجمل معاني التآلف وتنعكس في تفاصيلها تجارب شخصية ومفاهيم مشتركة، مما يسلط الضوء على أوجه الاختلاف الكبيرة والقواسم المشتركة بين أفراد المجتمع في عالمنا اليوم. وبينما يقدم نبيل في أعماله الفنية لمحة حول الواقع الذي عايشته البشرية خلال الفترة الماضية، فإنه يسلّط كذلك الضوء على العديد من القواسم المشتركة والمتقاربة من أجل الاستمتاع بواقع حاضر تسوّد فيه قيم الأمل والتفاؤل.

ملامح

وفي هذه المناسبة، قال الفنان العراقي يمام نبيل: «بدأت فكرة هذا المعرض بدراسة التصورات والآراء على خلفية ملامح الواقع التي تفشت خلاله الجائحة العالمية، ومن ثمّ تحوّل إلى مجموعة من القصص المتشابكة أبطالها أشخاص عاديين يربطهم واقع مشترك، لم يكن في حسبانهم من الأساس. وبينما نمضي قدماً ونحاول التأقلم مع هذه الجائحة الدولية وتداعياتها من المتحورات الأخرى، فإنني اغتنمت هذه الفرصة لاختتام هذا المشروع الفني والتقطت صوراً فوتوغرافيةً وأجريت حوارات مثمرة مع أفراد مقيمين في دبي، كللت مشروعي الفني بعنوان «عوالم مشتركة». ويُعد هذا المعرض تتويجاً لنحو عامين من الجهود المبذولة في توثيق قصص هؤلاء الأشخاص وتجاربهم الفردية في ظل تلك الظروف الاستثنائية».

تجربة فنية

وتعليقاً على المعرض، قال روب ديفيرو، الرئيس التنفيذي لشركة «آي سي دي بروكفيلد»: «تعيد صور وقصص الفنان يمام أذهاننا إلى فكرة مُلهمة، فجسور التواصل والحوار تقاربت بين البشرية عندما كانت على بصدد الخطر وواجهت التحديات والظروف الاستثنائية التي مسّت سلامتها وهددت وجودها خلال الفترة الماضية. وإنني ألمس هذا الوجدان والشعور الإنساني وأدرك تلك التجارب البشرية بصفة فردية في هذا المعرض، والذي يجسّد المعاني البشرية السائدة في جميع أنحاء العالم. ونحن سعداء باستضافة هذا المعرض في برج «آي سي دي بروكفيلد بليس»، كي يحظى مجتمع دبي المتنوع بهذه التجربة الفنية الزاخرة التي بلا شك ستحظى باهتمام كبير».

طباعة Email