نورة الكعبي تهنئ عليا زعل لوتاه لنيلها وسام "فارس الفن" الفرنسي

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

هنأت معالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة والشباب، عبر حسابها الرسمي بـ "إنستغرام"، الفنانة الإماراتية عليا زعل لوتاه، بمناسبة منحها وسام الفنون والآداب الفخري من الحكومة الفرنسية، فئة "فارس الفن"، وذلك بعد تقليدها الوسام الفخري من قبل سفير الجمهورية الفرنسية لدى الدولة، كرافييه شانيل، وذلك في مناسبة وحدث يهدف لتكريم "أولئك الذين تميزوا من خلال إبداعاتهم في المجال الفني أو الأدبي أو من خلال مساهماتهم في تعزيز الفنون والأدب في فرنسا وفي العالم أجمع».

وبالعودة للجائزة الشرفية، فإنها تنقسم إلى ثلاث درجات: "رتبة فارس، ضابط، وقائد"، كما وتخصص للمواطنين الفرنسيين، إلى جانب عدد من الفنانين خارج البلاد.  

سيرة فنية

  والفنانة الإماراتية عليا زعل لوتاه، هي من إمارة دبي، حاصلة على شهادة البكالوريوس من كلية الفنون الجميلة والتصميم بجامعة الشارقة، وشهادة الماجستير في تاريخ الفن وعلم المتاحف، بتخصص إدارة المقتنيات من جامعة السوربون بأبوظبي.

وقد قامت لوتاه بالتدريس كأستاذة زائرة في كلية الفنون الجميلة والتصميم بجامعة الشارقة في العام الدراسي 2012 – 2013، وتعمل حالياً مساعدة أمين مقتنيات للفن الحديث والمعاصر بمتحف اللوفر أبوظبي.

وشاركت بأعمالها الفنية في العديد من المعارض في الإمارات وفي مختلف الدول والبلدان حول العالم مثل بنغلاديش، ألمانيا، أسبانيا، البندقية، نيويورك وبيت لحم بفلسطين. كما تم اقتناء لوحاتها وعرضها من قبل السفارة الإماراتية في واشنطن ووزارة الخارجية الإماراتية وفي مجموعة المقتنيات الخاصة بمؤسسة بارجيل للفنون.

 وفي عام 2010 فازت الفنانة عليا لوتاه بالجائزة الثانية في بينالي بنغلاديش الرابع عشر للفنون الآسيوية، وفي عام 2012 تم عرض سلسلة من لوحاتها بعنوان «خارج شباكي» في معرض متنقل تم تنظيمه وتمويله من قبل مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان. أعمالها الفنية تعكس العلاقة ما بين الرسم والتصوير والتي تستكشف من خلالها عدة مفاهيم مثل الحقيقة والإدراك والحلم والذاكرة.

طباعة Email