نادي تراث الإمارات يشارك في جلسة عن الرياضات التراثية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

شارك نادي تراث الإمارات ممثلاً في سعيد المناعي مدير إدارة الأنشطة في نادي تراث الإمارات، ومسلم العامري الباحث في التراث الشفهي في مركز زايد للدراسات والبحوث التابع للنادي، في جلسة افتراضية بعنوان «الرياضات التراثية هوية وأصالة»، نظمتها مساء الاثنين الماضي دائرة الآثار والمتاحف بحكومة رأس الخيمة، وأدارتها أمل إبراهيم النعيمي مديرة مكتب الاتصال المؤسسي في الدائرة.

وقدم سعيد المناعي في الجلسة نبذة تعريفية عن نادي تراث الإمارات، وإنشائه في عام 1993 بتوجيهات سامية من المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، قبل أن يتم إشهاره في عام 1997 كهيئة مستقلة تابعة لحكومة أبوظبي، مشيراً إلى أنه ظل منذ ذلك الوقت يقدم عطاءه لجميع فئات المجتمع.

رؤية مستقبلية

ونوه المناعي بالرؤية المستقبلية والنظرة الثاقبة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حيث استشعر الحاجة إلى مؤسسة لحفظ تراث الدولة ونشره بين الأجيال الحديثة والتعريف به في ظل التطور المتسارع الذي كانت تشهده الإمارات.

وتطرق المناعي إلى طبيعة النادي من خلال شعبتين تتمثل الأولى في مركز زايد للدراسات والبحوث الذي يمثل الذراع الثقافية للنادي كونه يعنى بالإصدارات والبحوث والنشاط الفكري والمعرفي، فيما تتمثل الشعبة الثانية في الأنشطة الطلابية، حيث ينظم النادي الكثير من البرامج والفعاليات التي تقدم الموروث الإماراتي مثل ملتقيات جزيرة السمالية السنوية، والمبادرات التراثية المختلفة التي ينظمها النادي.

من جانبه قدم مسلم العامري نبذة عن الأنشطة والرياضات التراثية التي ينظمها النادي، مشيراً إلى أهمية الأنشطة الموجهة إلى الناشئة والشباب في منافسات ترسخ لديهم المعرفة بالتراث والرغبة في الاستزادة منه، مشدداً على أهمية تقديم التراث إليهم بطرق جاذبة.

وأكد أن الرياضات التراثية في الإمارات لا تواجه تهديداً بالاندثار، مشيراً إلى أن هذا الأمر واضح لنادي تراث الإمارات مثلما هو واضح للمؤسسات الأخرى العاملة في حقل التراث.

طباعة Email