رئيس معهد الشارقة للتراث يستقبل الباحث والخبير في عالم المكتبات إلمار سايبل

ت + ت - الحجم الطبيعي

حل الدكتور إلمار سايبل الباحث والخبير في عالم المكتبات، ضيفاً على الشارقة من خلال دعوة كريمة من قبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وخلال جولته التي شملت دارة الشيخ سلطان، ومحطات أخرى، زار سايبل معهد الشارقة للتراث، واستقبله الدكتور عبدالعزيز المسلم، رئيس المعهد، حيث تباحثا في مختلف الأمور الثقافية والتراثية والتاريخية وعالم المكتبات وتصنيفها. 

قامة كبيرة

وقال الدكتور عبدالعزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث: «سعدنا بزيارة هذه القامة الكبيرة في عالم المكتبات إلى المعهد، وقمنا برفقته بجولة في مختلف أقسام وإدارات المعهد.

وكذلك زرنا معه مكتبة المعهد، «مكتبة الموروث»، ودارت حوارات ونقاشات حيوية وعميقة بيننا، بخصوص المكتبات وعالم التراث وتصنيفها، ومدى اهتمامه بهذا المجال، فهو معروف بأنه يجمع مكتبات خاصة، ولديه واحدة من أكبر المكتبات الخاصة. وتطرق إلى أهمية وقيمة موضوع تصنيف الكتب، وإلى المكتبات العائلية التي تعتبر من المجموعات الخاصة في عالم المكتبات، أو المكتبات العائلية، التي تكون مصنفة في التراث الثقافي والعربي بشكل عام».

 إصدارات متنوعة

ومن جانبه، أشاد الدكتور إلمار سايبل، بما ينتجه معهد الشارقة للتراث من إصدارات متنوعة، ومن ترجمات للكتب إلى اللغة الصينية، ووجودها في الجامعات الصينية، وانبهر بهذا الكم الكبير والمتنوع والثري من تلك الإصدارات. وأعرب عن شكره وتقديره للمعهد ورئيسه وفريقه الذي يتوزع على مختلف المجالات والاختصاصات، حيث وفرت هذه الزيارة فرصة مهمة بالنسبة له ليطلع على ما في المعهد من كتب وإصدارات ودوريات وبرامج ثرية.

إلى ذلك، الأستاذ الدكتور إلمار سايبل، ألماني الجنسية، انتقل إلى أمريكا - بوسطن، ويعد مؤسس Ars Libri في بوسطن، عام 1976، وتعتبر أكبر مخزون في أمريكا من الكتب النادرة، بالإضافة إلى الكتب المرجعية ذات الأهمية التاريخية والفنية، وهي متخصصة في تطوير مجموعة المكتبة الأكاديمية وعرضها للبيع، وكذلك تهتم بالمكتبات البحثية الخاصة من كبار العلماء في مجالات تاريخ الفن والآثار والهندسة المعمارية والتصميم.

طباعة Email