مشاركة ثرية لمؤسسة محمد بن راشد للمعرفة

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

اختتمت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، مشاركتها في الدورة 31 من معرض أبوظبي الدولي للكتاب، الذي أقيم خلال الفترة بين 23 و29 مايو الجاري في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، حيث أقامت المؤسسة مجموعة واسعة من الأنشطة والفعاليات المنبثقة عن مبادراتها المعرفية المتنوعة، بمشاركة العديد من الأدباء والمفكرين والخبراء المعنيين بمجالات إنتاج ونشر المعرفة.

وهدفت فعاليات المؤسسة إلى تعزيز الحراك المعرفي وتنمية رأس المال البشري، عبر تحقيق أقصى استفادة للزوّار والحضور، وذلك من خلال تسليط الضوء على السياسات والآليات المتبعة في قطاع المعرفة العربي، وبحث آفاق حقول المعرفة واستشراف المستقبل، بما يدعم الأفكار والابتكارات التي تؤسس مجتمعات معرفية قائمة على التعليم والبحث والتطوير وريادة الأعمال.

وأكد جمال بن حويرب، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، أن المؤسسة حرصت على المشاركة في معرض أبوظبي الدولي للكتاب، كونه يمثل محفلاً معرفياً إقليمياً وعالمياً، وأحد أهم معارض الكتاب في المنطقة العربية نظراً إلى القاعدة العريضة التي يجذبها من قادة صناعة النشر ونخبة من الأدباء والمفكرين العرب والغربيين، معبراً بذلك عن المكانة الفريدة التي تحظى بها دولة الإمارات في استضافة المعارض والأحداث العالمية.

وأضاف: «تلتزم المؤسسة في ضوء توجيهات القيادة الرشيدة، بضمان استدامة تقديم مبادرات ومشاريع نشر ودعم الأنشطة المعرفية في كل المعارض والأحداث المعرفية الكبرى على مختلفة الأصعدة».

طباعة Email