موائد الحضارات العالمية في دبي.. عبق يروي حكاية تناغم الثقافات وألوان الضيافة

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

لا حدود لألوان تجسد مفردات الثقافات العالمية بإبداعاتها وصنوفها، في مدينة دبي، ففي كل ركن وضمن أي معلم، في هذه الحاضرة العالمية، ستجد قصص الحضارات متناغمة غناء تروي حكاية تآلفها وتناغمها وتعرف بجواهرها، من خلال نتاجات متنوعة، وهو ما يتجلى في أشكال فنون الضيافة والطعام ومكونات الموائد والأطباق، إذ تسرد حصيلة وميزات حضارات الشعوب وأساليب وتقاليد الضيافة لديها وأيضاً الطعام.

ففي كل ركن ومكان بدبي، في الخور وفي أسواق ديرة وبر دبي.. وفي داون تاون وفي مارينا وسوى ذلك من المناطق والأسواق المتنوعة، يطالع زائر المدينة خبرات ثقافية متنوعة تعكس بانوراما الحضارات، ويمكنه اختبارها وتلمسها عبر تفاصيل كثيرة، ومن بينها بشكل أساسي المطاعم ومكوناتها وخبراتها وأطباقها الحافلة بألوان الأطعمة المتنوعة.

وهو ما نتبين جانباً منه مع مطعم ماستي في لاميير الذي يحكي أسرار تناغم ثقافات الموائد العالمية في مدينة دأبها ترسيخ الانفتاح والتلاقي بين صنوف الحضارات بمفرداتها كافة، إذ يحظى زائره بباقات أطعمة شهية حافلة بألوان الأطباق التراثية التي تجمع تقاليد الطعام الهندي والآسيوي مع الطابع العالمي وذلك وسط ديكورات وأجواء حافلة بأشكال الضيافة العصرية والأجواء المريحة التي تبعث الراحة وخاصة في ظل توفير كل ما يحتاجه ويطلبه الزائر من الأطباق وحسب رغبته، وهنا تبرز أطباق اللحوم والأطعمة النباتية بمختلف صنوفها ووفق طرائق طهي صحية لتعطي متذوقيها أفضل تجربة.

وفي الاتجاه نفسه، بمقدورنا أن نتعرف مع خبرة مطعم جديد مغاير إلى ثقافة الطعام المغولي، العريقة، والتي ترتوي من حكايات الطبيعة وقصص المكان حيث يقطن شعب بين الهند والصين، وهو مطعم «جيهانغيرس» في المنخول بدبي، الملكي الذي يوفر أفخر الموائد العامرة بأشكال الطعام ومكوناته مع تقاليد ضيافة ملكية فاخرة.

وبأسعار مناسبة جداً، وتستوحي الأطباق جوانب شغف المغول بالطهي الملكي وتقدم بأرقى الأشكال. وتتميز أشكال الأطباق ومزيج الطعام بسحر أخاذ لا يضاهيه سوى الديكور الداخل الجاذب والذي يبث السكينة ويعكس روائع الفنون المغولية.. التي تتوجها هيئات الديكور الموشى بزخارف مستوحاة من التراث المغولي والتي تجسد بالعموم طراز حياة الإمبراطور المغولي جيهانغير الذي اتسم تاريخياً بكونه راعياً عظيماً للفن والثقافة، وكان اهتمامه العميق بضمان التجربة الأبيقورية الأكثر استثنائية لضيوف بلاطه الذي أدى إلى إثراء أكبر للمأكولات المغولية المتميزة.

وتشمل بعض أبرز قائمة الطعام المقبلات: Jalebi chaat والأرز و«شات الأفوكادو والتوت» و«ماسالا مطوي في جيب قمح فحم مقرمش»، و«دجاج ملفوف بعشب الفانيليا المجعد والمزيد»، و«التندوري»، و«خاري ميثي شامان»، وفطيرة الزبدة المخبوزة مع صلصة البانير مع الحلبة وصلصة التفاح الأخضر، وسلمون تكا، وسلموناً مشوياً مع كافريال.. وذلك إلى جانب الكثير من الأطباق الأخرى والحلويات المتنوعة. 

وكون حكاية تقاليد وأشكال الضيافة وثقافاتها في دبي، تمثل بانوراما عامرة بألوان الحضارات، سنجد قوالب ثرية بالتجارب النوعية الجديدة مع ما يتوافر في منتجع العنوان شاطئ جميرا حيث يحفل بمغامرات ترفيه وطعام ورفاهية عالمية عصرية في 

باقات العروض الصيفية التي تجمع بين الترفيه ونمط الحياة الصحي واللياقة البدنية والتمتع بأفخر الأطباق العالمية وفي صالات الألعاب وأحواض السباحة والمساحات المطلة على الأمكنة الخضراء بالإضافة إلى تجارب الاسترخاء تحت أشعة الشمس. وتتوافر مزايا كثيرة في هذا الخصوص، مع عرض العضوية الشهرية المتميز وحسوم كبيرة على تجارب الطعام وعلاجات السبا، ودخول غير محدود إلى الشاطئ وحوض السباحة، بالإضافة إلى عضوية في صالة اللياقة البدنية داخل المنتجع. 

وتتيح العضوية الشهرية للأعضاء زيارة التراسات الهادئة والمطلة على المناظر الطبيعية الخلابة والمرافق الاستثنائية، حيث يمكنهم الاستمتاع بأشعة الشمس الدافئة بجانب أحواض السباحة، وتناول أشهى الوجبات في أحد المطاعم المتميزة مع الاستفادة من الحسوم على الطعام والشراب. ويحظى الضيوف بفرصة اختبار أجمل التجارب الفاخرة في الحدائق المنسقة التي تتميز بأجوائها الهادئة، فضلاً عن جلسات السبا العلاجية. كما ينسحب الأمر نفسه على الوجهة الجديدة الفاخرة في دبي: فندق موڤنبيك - مثلث قرية جميرا.

والذي يشكل الإضافة العائلية الجديدة في واحدة من المناطق النابضة في دبي. ويوفّر الفندق الجديد، الذي يضم 166 غرفةً وجناحاً، تجربة ضيافة فاخرة تجمع بين الراحة والرقي مع لمسات عصرية متميزة، ليكون المقصد المثالي لعشاق الترفيه ورجال الأعمال على حد سواء.

وتلبي الوجهة احتياجات رحلات العمل بما توفره من خدمات مثل الإنترنت المجاني والمكاتب المريحة والشاشات التفاعلية عالية الدقة بقياس 55 بوصة وغيرها الكثير، فضلاً عن الإطلالات البانورامية الفريدة على أفق دبي، متيحاً قوائم طعام فاخرة من مختلف الثقافات العالمية وإقامات حافلة بتسهيلات الخصوصية.

كما يوفر الفندق خيارات متميزة للضيوف الصغار مثل المتنزه المائي ونادي ليتل بيردز للأطفال، الذي يضمن لهم قضاء وقتٍ مملوء بالسعادة والمرح مع أنشطة فنية وإبداعية والعديد من الألعاب المشوقة. ويضم الفندق الفاخر ثلاثة أحواض سباحة عامة وحوض سباحة خاصاً بالسيدات، ليتيح لضيوفه تجارب جديدة طيلة فترة إقامتهم. ويحكي محمد حاج حسن، المدير العام لفنادق المجموعة، بشأن ذلك:

«مع ارتفاع مؤشرات الطلب على السفر وازدياد إقبال السياح والسكان على خيارات الضيافة المناسبة للعائلات، ولا سيما في ظل انتعاش قطاع السياحة والسفر، نفتتح وجهتنا الجديدة من قلب مثلث قرية جميرا لتكون خياراً مثالياً للكبار والصغار بما توفّره من خدمات ومرافق متميزة.

ونتيح لضيوفنا خيار الغرف المتصلة المناسبة للعائلات والمجموعات الكبيرة. كما يمكنهم الاختيار بين البقاء في الوجهة الجديدة والاستمتاع بجمالها ومرافقها المتميزة والحصرية لضيوفها فقط، أو زيارة المرافق الترفيهية والمطاعم في نوفوتيل وأداجيو». 

وتحتضن الوجهة الجديدة متنزهاً مائياً غنياً بالمرافق والتجارب الحماسية لتلبية تطلعات عشاق الترفيه والنزلاء الصغار، ولا سيما مع المنزلقات المتميزة بألوانها الحيوية، وتجربة دلو المياه الذي تنال رشقاته من يقترب من المغامرين.

كما يوفر الفندق الفاخر أماكن خاصة للسيدات مع مرافق حصرية تشمل نادياً رياضياً مجهزاً بأحدث المعدات والأجهزة الرياضية، بالإضافة إلى مسبح خارجي. وهناك الحمامات الشمسية أمام الإطلالات البانورامية الخلابة في أجواء تتسم بالراحة والخصوصية التامة. بجانب أشهى أطباق المطبخ الإيطالي التقليدي مع تشكيلة من الأطباق المختارة والغنية بالنكهات الاستثنائية، من موقع متميز بجانب حوض السباحة.

وكذلك المأكولات الشرق أوسطية والعالمية، والمحضرة بأفضل المكونات المحلية. وتضم قائمة الطعام المعدّة على يد أمهر الطهاة أشهى الأطباق المستوحاة من المطابخ العالمية لتناسب جميع الأذواق طوال اليوم. كما يتيح المطعم إمكان الاستمتاع بتجربة مخصصة أمام محطة الطهو الحية أو الاسترخاء أمام الإطلالات الخلابة لأفق دبي مع الوجبات المعدة حسب الطلب.

طباعة Email