كتب قيّمة ومقتنيات نادرة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

شهدت الدورة الحادية والثلاثين لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب إقبالاً جماهيرياً كبيراً للاطلاع على مجموعة فريدة من إصدارات الكتب القديمة والمقتنيات الرائعة والنادرة التي تعرضها دور النشر.

وكانت نسخة رائعة مُذهبة من القرآن الكريم من بين أهم المعروضات التي جذبت اهتمام الزوار وعشاق الكتب، حيث دُونت كل كلمة على ورق مصنوع من الذهب. وتعد هذه النسخة الفريدة من نوعها إحدى أقدم نسخ القرآن الكريم المحفوظة. ويمكن للزوار والقراء زيارة ركن «أديفا» والاطلاع على روائع من فن الخط الإسلامي.

من جانب آخر عرضت مكتبة كلافريل الفرنسية والتي تشارك في الحدث للمرة الثانية كتاباً نادراً وقيّماً يصل ثمنه إلى 11 مليون درهم، والذي كُتب منذ عام 1550 خلال القرن السادس عشر، وتضمن صوراً لأنواع طيور قديمة.

ويمكن لعشاق التاريخ والمخطوطات القديمة العثور على أول سجل مطبوع لأبوظبي ودبي في مكتبة الكتب والمقتنيات القديمة والنادرة «Antiquariaat Forum» الهولندية، حيث يسرد كتاب «رحلة جزر الهند الشرقية» «Viaggio dell'Indie Orientali» لصائغ المجوهرات الفينيسي جاسبارو بالبي تفاصيل رحلته التي استمرت تسع سنوات من البندقية إلى الشرق الأقصى بين عامي 1579 و1588.

وسيجد الرحالة وهواة الكشوف الجغرافية أنفسهم منجذبين إلى الركن الرائع لـ «Le Prince Art Consultancy»، والذي يعرض أحد أروع الأطالس الجغرافية المضيئة في الوجود. يتألف الأطلس الذي يقع في مجلدين من نقشين لصورتين أماميتين و226 خريطة متداخلة ذات صفحات مزدوجة وملونة يدوياً بالكامل وموشاة يدوياً بالذهب، وهو يتجاوز بكثير ما كان مستخدماً في الأطالس الهولندية الأخرى في ذلك الوقت.

ويقام معرض أبوظبي الدولي للكتاب، الذي يختتم فعالياته في 29 مايو، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض وينظمه مركز أبوظبي للغة العربية التابع لدائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي بمشاركة 1130 دار نشر من أكثر من 80 دولة. ويمثل المعرض أساساً راسخاً لصناعة النشر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ويؤكد على مفهوم «الكتاب بصيرة» بوصفه الوسيط الذي يحمل المعارف والعلوم والأفكار والآداب والفلسفات، ويضيء الدرب لاستكشاف الحقيقة، وإبصار الآفاق، والذي يمكن من خلاله للقارئ الواعي أن يرى ما لا يراه الآخرون.

طباعة Email