اليافعون يبحرون بفضاءات الإبداع والابتكار في «الشارقة القرائي للطفل»

شعار الشارقة القرائي للطفل 2

ت + ت - الحجم الطبيعي

الإبداع لا يقتصر على التأليف أو الرسم أو الموسيقى، إذ تتصدّر «لغة العلم» المتمثلة بالرياضيّات والعلوم مسار الإبداع العلمي والابتكار، ومع «مهرجان الشارقة القرائي للطفل» تُصبح الرياضيّات والعلوم من خلال منصّة مخصّصة، سلوكاً يوميّاً تفاعلياً يفتح للصغار واليافعين آفاق السفر على متن الأعداد والأشكال الهندسيّة والأدوات والمفاهيم العلميّة، لاكتشاف خبايا وأسرار الرياضيّات والعلوم والخروج من القوالب الجاهزة إلى التفكير خارج الصندوق.

وتلهم المنصة الخاصة بالرياضيات والعلوم عبر تصميمها التفاعلي الثري بالألوان والأرقام وأدوات الرياضيات والعلوم الممزوجة بالأساليب التطبيقيّة، الأطفال على تحفيز قدراتهم الإبداعيّة، وسط توجيه وإرشاد من العديد من المختصّين حول آلية الربط بين مختلف المهارات للخروج بنتائج كبيرة.

وتتيح المنصة لمختلف الفئات العمريّة اختيار ما يناسبهم ويناسب مهاراتهم من ورش عمل متنوّعة، كورشة «طيف الضوء»، التي تتيح للأطفال تأدية سلسلة من المهام البدنية بينما أعينهم معصوبة لتجربة شعور الارتباك الناتج عن الحرمان من البصر، وورشة «جسور مذهلة»، التي يعدّ الصغار خلالها جسوراً باستخدام مواد مختلفة لمعرفة المفهوم الفيزيائي الذي تستند إليه قوة الجسر، وورشة تصميم سيارة التي تتيح للأطفال فرصة فهم الأسس الفيزيائيّة التي تعتمد عليها حركة السيارات، وصولاً إلى ورشة الهبوط على سطح القمر (فلك)، وهي عبارة عن مساحة علميّة ممتعة تعرف الأطفال بالنظام الشمسي وموقع الشمس والقمر والأرض إلى جانب مفهوم الجاذبية، وغيرها العديد من الورش العلمية التفاعلية والإبداعيّة.

طباعة Email