دور الإمارات في تعزيز التبادل الثقافي العالمي محور «مؤتمر الترجمة» الثاني

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تتواصل فعاليات مؤتمر الترجمة الدولي الثاني الذي ينظمه الأرشيف والمكتبة الوطنية افتراضياً لليوم الثاني على التوالي، تحت شعار «الترجمة وحفظ ذاكرة الوطن: صورة الإمارات في الثقافات والآداب والتراث الفكري العالمي»، وقد تطرقت الأوراق والبحوث المقدمة للمؤتمر إلى أهمية الترجمة في جوانب ثقافية ومعرفية متعددة، والدور الإماراتي المميز في إحياء حركة الترجمة ودورها في التبادل الثقافي العالمي.

وشهد ثاني أيام المؤتمر ثلاث جلسات علمية حفلت بـ17 بحثاً في مختلف فروع الترجمة، وامتازت هذه البحوث بأنها مبتكرة ومليئة بالأفكار الإبداعية. ففي الجلسة العلمية الأولى التي كانت بعنوان: «تحديات الترجمة وتعزيز الهوية الوطنية» وأدارتها شاهيناز النجار من قسم الترجمة والنشر في الأرشيف والمكتبة الوطنية، قدم الدكتور أدريان دي مان، رئيس قسم السياحة والآثار بجامعة الإمارات العربية المتحدة، بحثاً بعنوان «ترجمة التاريخ الثقافي الإماراتي».

واستهلت الجلسة الثانية، التي أدارتها فاطمة الهديدي، رئيس وحدة النشر بالأرشيف والمكتبة الوطنية، وكانت بعنوان: «دور الترجمة في تعزيز الإنجازات الحضارية الإماراتية على الصعيد العالمي»، ببحث قدمه د. ناصر بن سيف السعدي، من وزارة التربية والتعليم في سلطنة عمان بعنوان: «المجتمع والثقافة والعمران في دولة الإمارات العربية المتحدة: مقاربة في ترجمة كتاب «مختارات من وثائق حكومة بومباي». وبدأت الجلسة الثالثة التي أدارتها زينة نسيم من إدارة الأرشيفات في الأرشيف والمكتبة الوطنية، وكانت بعنوان: «معضلات الترجمة: اختلافات الأنظمة اللغوية وتباعد الثقافات»، ببحث قدمه د. محمد جمال، مستشار الترجمة العربية بعنوان: «سياسات الترجمة الذكية في العصر الرقمي».

طباعة Email