موزعو كتب العالم يلتقون في الشارقة 15 المقبل

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تستضيف الشارقة يومي 15 16- مايو المقبل، «مؤتمر موزعي الكتب»، أول مؤتمر لموزعي الكتب في العالم، الذي تنظمه «هيئة الشارقة للكتاب» في «المنطقة الحرة لمدينة الشارقة للنشر»، حيث يلتقي أكثر من 200 موزع وناشر وبائع كتب من منطقة الشرق الأوسط وجنوب آسيا وأفريقيا، في إطار جهود الإمارة لتعزيز قطاع النشر على المستويين المحلي والإقليمي.

ويشهد المؤتمر، الذي يقام على هامش فعاليات الدورة الـ13 لـ«مهرجان الشارقة القرائي للطفل»، مجموعة من الكلمات الرئيسة التي يلقيها خبراء متخصصون بقطاع النشر، ويتضمن 4 جلسات نقاشية، لتشجيع أفضل ممارسات توزيع الكتب، والمساعدة على تحليل التوجهات القائمة في العديد من المجالات التي تؤثر على وصول الجمهور للكتاب، وبشكل خاص الاستراتيجيات الرقمية، وعلاقات الجهات المعنية وأصحاب المصلحة، وتنظيم المخزون وطريقة العرض وتفاعل العملاء ونماذج الأعمال الجديدة، كما يتيح المؤتمر للمشاركين فرصة التواصل وعرض تجاربهم واستكشاف الفرص الجديدة في السوق من خلال جلسات التعارف.

ريادة الشارقة

وقال أحمد بن ركاض العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب: «إن قيادة قطاع النشر والنهوض بسوق الكتاب العالمي استحقاق نالته إمارة الشارقة، بتوجيهات ورؤى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وتنظيم «مؤتمر موزعي الكتب» هو تأكيد على ريادة الشارقة، وتطلعاتها لمستقبل إنتاج المعرفة، ليس في المنطقة العربية والشرق الأوسط وحسب، وإنما على مستوى العالم، فهذا المؤتمر هو الأول من نوعه عالمياً، ولم يسبق أن اجتمع موزعو الكتب في منصة دولية لبحث الفرص والتحديات والحلول التي يواجهها قطاع أعمالهم».

جهود كبيرة

وأضاف: «يشكل هذا المؤتمر إضافة إلى سلسلة الجهود التي تقودها الشارقة لتحقيق التكامل النوعي في منظومة صناعة الكتاب، فهو يأتي ضمن رؤية واحدة انطلق منها «مؤتمر الناشرين» و«مؤتمر المكتبات»، ويستند إلى عوامل قوة كبيرة، أهمها أنه يعقد في الشارقة التي سجل معرض كتابها العام الماضي تاريخ أكبر معرض للكتاب في العالم، كما أنه يقام على هامش «مهرجان الشارقة القرائي للطفل»، وفي مقر أول منطقة حرة في العالم مخصصة للنشر (المنطقة الحرة لمدينة الشارقة للنشر)».

إنجاز جديد

بدوره قال منصور الحساني، مسؤول قسم المبيعات في هيئة الشارقة للكتاب: «مع انطلاقة مؤتمر موزعي الكتب، يسطر المشروع الثقافي للإمارة إنجازاً جديداً، حيث يلعب موزعو الكتب دوراً محورياً في تعزيز استدامة صناعة النشر ونموها في المستقبل، ولمواكبة احتياجات المستهلكين المتغيرة، يحتاج موزعو الكتب إلى تنمية مهاراتهم وتطويرها، وسيعمل المؤتمر على توفير خطط عملية للمتاجر والمكتبات ودور توزيع الكتب، ونحن واثقون بأن المؤتمر سيلبي تطلعات موزعي الكتب على الصعيدين الإقليمي والعالمي».

طباعة Email