برامج الخير الإعلامية في رمضان .. أنوار المحبة والتعاضد الإنساني

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تحرص شاشات القنوات الفضائية والإذاعات في عالمنا العربي على تكثيف برامجها الهادفة، التي تسعى إلى تقديم المساعدة للناس والتحفيز على دعم المحتاجين في شتى بقاع الأرض. وتتنوع أشكال البرامج في هذا السياق، ومن بين ذلك يأتي البرنامج البارز «الناس للناس»، الذي يعد نموذجاً متفرداً في فعل الخير، حيث يمثل أحد برامج ( دبي للإعلام ) النوعية ، ويبث على إذاعة دبي أف أم، ويقدمه يوسف الحمادي للسنة الرابعة على التوالي. ويقدم البرنامج كل حلقة عدداً من الحالات الإنسانية، التي تحتاج مساعدة لفك كربتها أو المساهمة في تغطية تكلفة العلاج، من خلال الاتصال بالبرنامج أو عبر الرسائل النصية.

وأسهم برنامج «الناس للناس» في مساعدة الكثير من الحالات التي يعلن عنها البرنامج في حلقاته التي قد يصل عددها في كل حلقة إلى 6 حالات، بمساعدة أهل الخير والعطاء الذين نذروا أموالهم وبذلوها لمساعدة إخوانهم في الإنسانية. ويتفاعل المشاهدون من خلال الاتصال مع هذه الحالات التي يعاني بعضها أمراضاً مزمنة، لعائل هذه الأسرة أو أحد أفرادها، حيث يحرص المتصل إضافة إلى المساهمة في العلاج من خلال تحويل المبالغ للجهة المختصة إلى الدعاء للمريض بالشفاء العاجل، وهو ما يعزز مبدأ التراحم بين أفراد المجتمع، فالناس للناس مادام الوفاء بهم والعسر واليسر ساعات وأوقات.

«قلبي اطمأن»

ويهدف برنامج «قلبي اطمأن»، الذي يجوب بطله غيث البلدان إلى إسعاد الناس، من الصغار والكبار في الوطن العربي من أقصاه إلى أدناه، حيث في كل حلقة يحقق أمنية أو حلماً، كتوفير مسكن أو شراء دواء لمريض، وعلاجه، والتكفل بالدراسة أو تسديد الديون، في تجربة جديدة للعمل الخيري بنقل قصص من أرض الواقع للمشاهد عبر التلفاز.

«أنت كفو»

كما يشاهد الناس برنامج «أنت كفو» على قناة البحرين، الذي يعزف على وتر الإنسانية، وشعاره التقدير والتكريم لأولئك الذين يقدمون خدمات وتضحيات لوطنهم وأهلهم ومجتمعهم، بعيداً عن الأضواء، حملوا راية العطاء في أسمى معانيها. أثار برنامج «أنت كفو» عاطفة المشاهد الذي استشعر أن الخير لا يزال قائماً في عالم يشهد الكثير من المآسي والأزمات، فكانت الدموع هي ردة الفعل الأولى لمتابعي البرنامج، كما علق الكثيرون، الذين قالوا إنه من الصعب عليك متابعة حلقاته وتحبس دموعك.

«أبشر»

وختاماً مع برنامج «أبشر» عبر تلفزيون الكويت، الذي يحمل البشرى للمقيمين على أرض دولة الكويت، التي تنقلها لهم بيبي الخضري مقدمة البرنامج وفريق عملها، لمد يد العون وتقديم المساعدة للمحتاجين والأسر المتعففة، حيث ساهم في حمل أعباء بعض الأسر التي تعاني من الديون أو الإيجارات ورسوم التعليم التي لم يتمكنوا من سدادها، حيث يساهم البرنامج بتحملها عنهم، بالتعاون مع إحدى الجمعيات الخيرية.

أبهى الصور

تعكس برامج «الناس للناس» و«قلبي اطمأن» و«أنت كفو» و«أبشر»، الخير في أجمل مظهر، والإنسانية في أبهى صورها، من خلال رسم بسمة من إنسان لأخيه الإنسان، وتترجم معاني هذا الشهر الفضيل المتمثلة بالعطاء والخير والإيجابية، وتحقق غاية العمل الإعلامي بوصفه مرآة مجتمعه المحب للخير والعطاء الإنساني.

طباعة Email