«الاختيار 3» يضيء كواليس أخطر 96 ساعة في تاريخ مصر

ت + ت - الحجم الطبيعي

يوثق الجزء الثالث من مسلسل «الاختيار 3» لفترة حكم محمد مرسي، راصداً كواليس أخطر 96 ساعة في تاريخ مصر، حيث عمت المظاهرات البلاد وأطيح بحكمه إثر مآخذ كثيرة. وفي الصدد يحكي المسلسل عن مدى حرص الجيش المصري ورجال الأمن، على صون أمن البلاد والتصدي للتيارات المتشددة ومنع أية تصرفات تضر بمصلحة الوطن.

نجاح كبير

ويحقق المسلسل نجاحاً كبيراً، كما يحظى بمشاهدة مصرية وعربية واسعة، لتناوله فترة حرجة من تاريخ مصر الحديث، والتركيز على جهود رجال الجيش والشرطة المصرية في التصدي للعمليات التي تنفذها الجماعات المتشددة في مصر.

وهذا الجزء من «الاختيار»، من تأليف هاني سرحان، وإخراج بيتر ميمي، ويضم كوكبة من الفنانين، منهم محمد رياض، وأحمد السقا، وكريم عبدالعزيز، وأحمد عز، وخالد الصاوي، وعبدالعزيز مخيون، وإيمان العاصي، وياسر جلال، ضمن 200 ممثل وممثلة. وقال بيتر ميمي مخرج المسلسل في تصريحات تليفزيونية، إن ميزانية المسلسل ضخمة، بالإضافة إلى الدعم المقدم من الدولة متمثلة بالجيش والشرطة، إذ يتم استخدام الدبابات والأسلحة الخاصة بالجيش في التصوير، كما يعمل قطاع كبير من الضباط على تدريب الممثلين على استخدام الأسلحة المختلفة، وكيفية القيام بمناورات عسكرية.

وشهدت الحلقة الأولى تفاعلاً كبيراً من الجمهور عبر شبكات التواصل الاجتماعي، التي أدت دوراً بارزاً في الساحة السياسية المصرية الراهنة، وجاءت تمهيداً لما وصفت بأنها كواليس أخطر 96 ساعة في تاريخ مصر.

وقدم هذا الجزء الذي يحمل عنوان القرار، توثيقاً لمرحلة حكم محمد مرسي، قبل أن يطيحه الجيش، ليتولى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الحكم في البلاد كما تصدر وسم مسلسل «الاختيار 3» العديد من منصات التواصل الاجتماعي في مصر بين المؤيدين لأحداث المسلسل والذين يرون أنها نقلت الوقائع بكل صدق ودقة.

طرح موضوعي

ورغم أن الجزأين الأول والثاني من المسلسل نفسه، واللذين عرضا في العامين الماضيين 2020 و2021، أثارا جدلاً واسعاً بين الجمهور، وعلى صفحات الصحف المصرية، إلا أن ما أثاره هذا الجزء من جدل، هو الأكبر حتى الآن، نتيجة عدة عوامل، وأهمها أنها يناقش مرحلة حاسمة في مصر، كما أنه يمثل السابقة الوحيدة، التي ينتج ويعرض فيها عمل درامي تليفزيوني عن الرئيس ودوره، خلال حياته.

طباعة Email