فنان مصاب بالتوحد إبداعاته تملأ العالم

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

منذ كان في الخامسة من عمره تم تشخيص حالة كانغ روي بالتوحد ولكن إبداعاته وهو في الـ23 اليوم تملأ العالم. أزهر كانغ فناناً يرسم المؤشرات المرجعية للكتب كما لوحات الإعلانات في مكتبة ببكين علماً أنه لم يحظَ منذ تشخيصه بتعليم لائق إلى أن اكتشف موهبته في مدرسة خاصة لتعليم الفنون.

 وعلى الأرجح أن رواد مكتبة تعلم اللغة الأجنبية في بكين لم يعلموا أن المؤشرات المرجعية التي يحصلون عليها مع شراء كوب القهوة هي من إبداعات فنان متوحد ناضل سنوات قبل الاعتراف به فناناً. وأشار فو شواي، مدير المكتبة وبحسب ما ذكر موقع «ساوث تشاينا مورننغ بوست» إلى أنه رأى أعمال كانغ في إحدى مسابقات الأعمال الفنية الوطنية للأطفال وخطر له أن مثل تلك الألوان النابضة والرسوم المشرقة قد تضفي نوعاً من الدفء على مكتبته.

 وقال معلقاً: «تعد المكتبة نافذة على الحضارة والمجتمع المتحضر يجب أن يوفر فرصاً للأقل حظاً». ويؤمن فو بأن أعمال كانغ تشكل وسيلةً أفضل لفهم مجتمع المصابين بالتوحد. وتعرض أعمال كانغ التي تضم رسوماً ولوحات لمناظر طبيعية ولوحات ذاتية وشخصيات كرتونية، في المدارس كما في دورة الألعاب الأولمبية 2022 التي شهدتها بكين إضافةً لغاليريهات في العالم. وبدأ كانغ مسيرته مع الرسم منذ كان في الثانية عشرة من عمره بعد تسجيله في مدرسة للفنون تعنى بذوي الاحتياجات الخاصة.

ولدى عرض فو فكرة أن يعمل كانغ في المكتبة اعترضت الأم مخافة أن تساء معاملة ابنها ولكن فو أكد لها أنه ستتم حمايته وسيسمح له بأن يبدع في عمله. واشترطت الأم بالفعل أن يكون لابنها استديو رسم خاص به حيث بوسعها أن ترافقه كما أن يسمح له بالعمل في المنزل حين يشاء.

طباعة Email