أطفال «مركز الجليلة» يستحضرون المستقبل طبيعة وفضاء

الأطفال خلال ورشات الرسم | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

أقام مركز الجليلة لثقافة الطفل التابع لهيئة الثقافة والفنون في دبي، معرضاً فنياً شارك فيه 60 طفلاً من المنتسبين إلى مخيم الربيع 2022 الذي أقيم تحت عنوان «المستقبل» بالتعاون مع مركز «اقرأ.. لتعليم اللغة العربية» و«بروجكت يو»، وتحت إشراف عدد من الفنانين المتخصصين في مجالات الرسم والخزف والمسرح وتصميم الأزياء. ولأن الأطفال أهم موارد العالم وأفضل أمل للمستقبل، شرّع المركز أقسامه وإمكانات المدربين فيه لاستقبال أفكار الأطفال الخلاقة، وقد تمحورت مشاركات الأطفال حول رؤيتهم للحياة المستقبلية، وتصورهم للمدن والمدارس ومراكز التسوق في المستقبل، وعرضوا أفكاراً لافتة للانتباه مثل مركز تسوق تديره الروبوتات، وآخر يعمل بشكل رقمي ويحمل اسم «المول السعيد» ومهمته إسعاد كل زائر بتحقيق طلباته بشكل فوري!

حضرت البيئة والطبيعة بكافة مكوناتها بشكل رئيس في أعمال الأطفال، فقط اختار المتدربون الصغار في قسم الخزف بناء مدينة رمزية بيئية جميع البيوت فيها على أشكال أشجار ونباتات فطر عملاقة ليوصل الأطفال رسالة إلى ضرورة وجود عناصر الطبيعة في حياتهم اليومية. وكذلك تشارك الأطفال في رسم جدارية مستوحاة من الطبيعة.

ملابس خاصة

وقد عبر الأطفال عن المستقبل والفضاء بتصميم قطع خزفية تبيّن دوران الكواكب، وكذلك صمموا في قسم الأزياء ملابس خاصة بهم تحمل رسومات مستوحاة من مسبار الأمل الإماراتي، ورجال فضاء ومكوكاً فضائياً وغيرها من الرسومات التي تعكس فضول الأطفال تجاه الفضاء والرغبة في استكشافه.

ملابس خاصة

عبر الأطفال عن المستقبل والفضاء بتصميم قطع خزفية تبيّن دوران الكواكب، وكذلك صمموا في قسم الأزياء ملابس خاصة بهم تحمل رسومات مستوحاة من مسبار الأمل الإماراتي، ورجال فضاء ومكوكاً فضائياً وغيرها من الرسومات التي تعكس فضول الأطفال تجاه الفضاء والرغبة في استكشافه.

طباعة Email