مشيئة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أنت المليك الذي في كفِّه القدرُ

               لك الوجوه عَنَتْ والشمس والقمرُ

وكلُّ ما في الوجودِ الضخم تأمرهُ

               كما تشاءُ، بما تقضيه يأتمرُ

تلك السماء إذا شئت الزوالَ لها

               ما بين كافٍ ونونٍ سوف تنفطرُ

يا مالك الملك هبنا منك مغفرة

               فنحن نسرفُ لكنْ أنت مقتدرُ

طباعة Email