موائد الحضارات العالمية في الإمارات تسرد حكاية لقاء الثقافات وتقاليد الضيافة

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تحضر تقاليد الحضارات العالمية في دولة الإمارات بقوة وتفاعل عبر مجموعة فعاليات وأنشطة وخدمات تعكس تمايز وجمال كل ثقافة وحضارة على حدة، لكنها تتناغم جميعاً لتمزج لون ثقافة عالمية واحدة سمتها التقارب والانفتاح، وبطبيعة الحال يبدو من بين أبرز أشكال تجلي هذا الحال من التناغم الثقافي العالمي حضور أنواع وتجارب الضيافة والطعام العالمية بتنوعاتها وأشكالها العديدة، في مدن ومناطق الدولة عبر مجموعة مطاعم ومقاهٍ تعكس تقاليد شعوب العالم في موائده وأساليب تقديم الضيافة، مجسدة بهذا مفردات ثقافات هذه الشعوب والتي تتجلى ببعض أوجهها مع أطباقها وموائدها والتي نجدها تحضر وتبرز في الدولة متناغمة مع مفردات أطباق عالمية متنوعة إذ تحاول تقديم نكهات كل شعب الأصلية وتمزج معها ألوان الموائد الخاصة بالحضارات الأخرى لتكون متناغمة مع روح الانفتاح والتمازج في الإمارات، فتجذب إلى مطبخ هذه الحضارة أو تلك، أبناء الثقافات الأخرى.

وهو ما تنسجه وتجسده باقات ومكونات مطاعم عالمية كثيرة في الدولة في شهر رمضان المبارك، والتي نجدها تحرص في مواصفاتها ومكونات أطباقها على تقدم أطعمة تناسب أبناء الحضارة العربية والإسلامية من مآكل ومشارب وأيضاً في توقيتات تقديمها، أي في وقت الإفطار.

ونجد ذلك يتوافر ذلك بصيغة لافتة مع مطعم قصر الهند في القرهود بدبي والذي يستحضر عبق الشرق وأطباقه في أجواء رمضانية فريدة مقدماً ألذ المأكولات الرمضانية التي تناسب الصائمين وتوفر لهم ما يطلبونه في وقت الإفطار، وذلك من خلال أطعمة تمزج بين المأكولات العربية والهندية والعالمية مع حفظها لروح النكهة الهندية وتقاليد الضيافة لهذا البلد العريق، إلى جانب الديكورات الجاذبة التي تضفي شعوراً خاصاً بالراحة والمتعة خلال تناول الوجبات.

أما في جلسات «المطعم»، «في فندق ذا تشيدي البيت» في الشارقة، فينتقل الزائر إلى عوالم مليئة تجارب ساحرة تجمع مفردات التراث والعصرنة، حيث يستمتع بجلسات هادئة يفوح منها عطر التراث وتاريخ المدينة بعبق التوابل وجماليات الماضي ليستكمل ذلك مع تذوقه في إفطار شهي، أشهى المأكولات التراثية الإماراتية وكذلك العالمية المتنوعة ليبحر معه في عمق التاريخ بينما يطلع على تجارب غنية ممزوجة بعبق نكهات الحضارات المتنوعة.

وفي كل محطة ومع كل وجبة في أرجاء الفندق والمطعم يقابل الزائر قصة حضارية من نوع متفرد تتمازج فيها باقات حكايات معطرة بالقيمة والجمال.

وعلى صعيد آخر، يحظى لمطعم إنديا بيسترو بفرعيه في المركز التجاري العالمي بدبي وفي الشارقة بابو شغارة، بمتعة الأجواء والأطباق الشهية والثرية بأبعادها الحضارية وذلك خلال وجبات الإفطار في الشهر الفضيل، حيث تحفل موائده بأشهى نكهات تتوافق مع تراث الطهي الهندي مع الحفاظ على حيويتها وعصرنتها لتناسب الشباب وكافة الثقافات، وتروي موائد المطعم قصص مناطق الهند بتنوعها، مع باقات التوابل الشهيرة التي تتناغم مع أسلوب التقديم والطهي وفق احدث التقنيات، وطبعاً وفي هذا الخضم تتبدى أطباق انديا بيسترو حافلة بمزيج التأثيرات الحضارية المتنوعة للشعوب العالمية وتمازجها، حيث تبرز ضمنه أطباق المطبخ العربي والإسلامي بصيغها الجاذبة المتمازجة مع الأطباق الهندية الأصلية، فتهيئ للصائمين بهذا ألذ المأكولات في وقت الإفطار وذلك مع أجواء ضيافة وهدوء فريدة.

وعلى المنوال نفسه تحضر حكايات طعام وأطباق بنجابية تعبق بنكهات التوابل الفريدة مع مطعم بيت باتاليا في الكرامة بدبي، الذي تسرد أطباقه الهندية التقليدية تجارب رائعة لطهاة نجحوا في إبداع وصفات جامعة لألوان ثقافات الطهي العالمية ولكنها تبقى تنبض في الجوهر بروح النكهة البنجابية الأصيلة، مع البرياني بأنواعه ونكهاته وفي أنواع اللحوم المشوية والخضراوات المقلية والمشوية.

طباعة Email