ندوة ثقافية في الأردن تحتفي بيوم المخطوط العربي

ت + ت - الحجم الطبيعي

نظمت مديرية ثقافة محافظة إربد في الأردن بالتعاون مع جمعية الأنثروبولوجيين الأردنيين، ندوة في مركز إربد الثقافي بمناسبة يوم المخطوط العربي، الذي يصادف 4 أبريل من كل عام، تحدث فيها الدكتور محمد جرادات، رئيس الجمعية، والدكتور واصف السخاينة، والكاتب والمصور صالح حمدوني، والدكتور خضر السرحان، والباحث فهمي الزعبي، وأدار الندوة الباحث فتحي المومني، وفي نهاية الندوة التي شهدت حواراً مهماً شكل قيمة مضافة لما تحدث به المشاركون، كرمت مديرية الثقافة المتحدثين. 

وتوزعت الندوة إلى عدة محاور، من بينها: التعريف بيوم المخطوط العربي وأهميته وقيمته ومكانته، واستعراض تاريخي لبعض الذين تركوا بصمات واضحة في الكتاب المخطوط، وإطلالات ومقاربات أنثروبولوجية للمخطوط العربي، والمخطوط كجزء حيوي من التراث المعرفي والفكري للعرب. 

وفي التفاصيل، قال الدكتور محمد جرادات، رئيس جمعية الأنثروبولوجيين الأردنيين: إن المخطوط جزء من التراث المعرفي والفكري، والتراث عموماً هو كل ما ورثه الإنسان عن أسلافه، بما فيه المعتقدات والأفكار والعادات والتقاليد والمعمار والتراث الشفهي، خصوصاً التراث الفكري والمعرفي الذي تم العمل على تدوينه وتسجيله في كتب بخط اليد، لذلك هو مخطوط، أو الكتاب المخطوط، وهو مؤشر على إنتاج معرفي، لكن البحث فيه يؤشر أيضاً إلى حياة متكاملة في مرحلة إنتاج وإصدار هذا المخطوط، ويؤشر كذلك إلى مستوى من الوعي والمعرفة بأهمية المعلومة وكيفية وضرورة التعبير عنها وحفظها.

طباعة Email