«محمد علي رود 2».. قصص وأحداث جديدة في قالب تشويقي مثير

ت + ت - الحجم الطبيعي

يعد المسلسل الخليجي «محمد علي رود»، في موسمه الرمضاني الثاني، استمراراً للنجاح الذي حققه في الموسم الأول، إذ درجت العادة في الفترة الأخيرة، أن يعمل المنتج على عمل أجزاء جديدة من مسلسل ما، عند تحقيقه نجاح جماهيري ملحوظ. 

والمسلسل الذي يقوم ببطولته خالد أمين وسعد فرج وبثينة الرئيسي وفيصل العميري، يطرح أحداثاً جديدة، محورها رسالة مكتوبة عن طريق محمد علي، إلى شواطئ الكويت، تحمل في طياتها سراً عن كنز مدفون، ولكن سرعان ما ينتشر خبره، لتبدأ رحلة لا تخلو من الجشع للوصول إلى هذا الكنز.

 

سرد درامي 

«محمد علي رود 2»، الذي يعرض على قناة أبوظبي، يرصد من خلال أحداثه، تطور الشخصيات والأحداث في سرد درامي جديد، يبدأ مع وصول «ياسين» مساعد القبطان شهاب، إلى شواطئ الكويت، على متن سفينة مهجورة، لكن حالة الذهول والصدمة تخيّم على سكان المدينة، عند استقباله، لظنّهم بأنه قد فارق الحياة بعد مرور فترة طويلة على غيابه. وتتوالى الأحداث، لتكشف أن عودة ياسين تحمل الكثير من الغموض والإثارة، إذ لم يعد هو الرجل نفسه، بل أصبح عالماً بأسرار ما وراء الطبيعة، ومتحدثاً بلغة الجن، بعد هجرته إلى زنجبار. إلى جانب هذا، يتناول المسلسل الذي أخرجه جاسم المهنا، قيماً إنسانية متعددة، مثل الصداقة والوفاء والأمانة.

 

ضربة قاصمة 

حقق مسلسل «محمد علي رود 2»، الذي تم تصويره بين الكويت والهند، صدى على وسائل التواصل الاجتماعي، تعبر عن تفاعل الناس معه، ولكن أكثر ما لفت النظر، هو ما تم تناقله عن منتج العمل عبد الله بوشهري، الذي قال بعد أن تم استبعاد عرض العمل من برامج تلفزيون الكويت في شهر رمضان. «إن صناعة الإنتاج الدرامي التلفزيوني في الكويت والخليج، قد تلقت ضربة قاصمة، فالمسلسل تجاوزت تكلفته المليون دينار، وما قامت به وزارة الإعلام، مخالف للدستور والقيم الكبرى التي يمثلها».

أما الجمهور المستهدف من هذا العمل، مثلما هو مستهدف من الأعمال الأخرى، فقد عبّر عن رأيه عبر حساباته على مواقع التواصل. إذ كتب أحدهم: «بعد مشاهدتي للحلقات الأولى لمسلسلات رمضان التي عرضت على شاشة تلفزيون الكويت، تمنيت أن يكون من ضمنهم مسلسل «محمد علي رود 2»، لأنه يستحق العرض». بينما عبّر آخرون بأن «المسلسل قوي من بدايته، وكل سنة يبهرنا الكاست والكاتب بقوة المسلسل». وفي المقابل، رأى البعض أن البوستر الإعلاني للمسلسل، يقلد «سيد الخواتم»، وعرضوا لقطات تدل على رأيهم هذا.

طباعة Email