15 حلقة وحصرياً على منصات أكاديمية الإعلام الجديد

مرسال محتوى رقمي لتحقيق السلام الداخلي بين الشباب

ت + ت - الحجم الطبيعي

بعد النجاح الكبير الذي حققه برنامج «الدحيح» في الوطن العربي، كشفت أكاديمية الإعلام الجديد في دبي عن أحدث إنتاجاتها بالتعاون مع شركة «فيجينيرز» لشهر رمضان المبارك 2022 والمتمثل ببرنامج مرسال الذي يهدف إلى تعزيز ملكة التأمّل لدى الشباب العرب، ومساعدتهم على فهم الحكم الربانية خلف أحداث الحياة اليومية لتحقيق السعادة والسلام الداخلي، والتدبّر واستخلاص العِبَر والقيم الروحية من خلال وقفات تأملية على حكم ابن عطاء، وإسقاطها على الواقع بشكل معاصر وفي قالب تأملي سهل وبسيط تميز فيه المنشد الشاب مصطفى عاطف مقدم البرنامج، ويتناسب مع روح العصر ورشاقة الإعلام الرقمي. يذكر أنه تم تصوير حلقاته في جمهورية مصر العربية، وقد تمت مراجعة محتوى الحلقات من قبل فضيلة الشيخ د. أسامة الأزهري.

جوانب مشرقة 

 ومن جانب آخر يشكّل مرسال إضاءة إرشادية وفكرية ملهمة لفئة الشباب، تزرع الأمل في ذواتهم، وتقدم لهم البدائل الإيجابية للتعامل مع الصعاب، ليكونوا أكثر مرونة وقدرة على اكتشاف الجوانب المشرقة للأحداث التي يمرون بها في منعطفات الحياة. ووقوفاً على تفاصيل العرض صرّح حسين العتولي مدير إدارة التعليم في أكاديمية الإعلام الجديد، قائلاً: إن الموسم الأول من مرسال يتضمن 15 حلقة، ويعرض حصرياً على منصات أكاديمية الإعلام الجديد الرقمية فيسبوك ويوتيوب، وبدأ البث مع بداية شهر رمضان المبارك بواقع حلقة كل يومين، مدة الحلقة عشر دقائق وتعرض في الساعة السادسة بتوقيت الإمارات/ الرابعة عصراً بتوقيت مصر.

ثقافة الوعي 

تتنوع موضوعات وعناوين حلقات المرسال ولكن أبرزها الصحبة والشهرة وأنت حر وغيرها من العناوين التي تعكس موضوعات تصب في عمق اهتمامات شباب اليوم، ويختتم المقدم كل حلقة بفقرة إنشادية من أدائه. وعن اختيار المقدم قال العتولي: يشكل مصطفى عاطف وهو منشد وأحد طلاب العلم في الأزهر الشريف، ظاهرة شبابية إيجابية مهمة إذ يجمع بين المظهر والأداء العصريين والثقافة المقرونة بالوعي والأسلوب المحبب، ما جعله يحظى بمحبة الملايين من الشباب في العالم ولا سيما بعد برامجه أخويا الكبير وكلام صحاب وباب الخلق والتي تم تقديمها جميعها في مصر.

نماذج إيجابية

وأضاف: إن إحصاءات المنتدى الاقتصادي العالمي الأخيرة قد توقعت أن تكون 42% من المهن رقمية بحلول هذا العام، ونحن في أكاديمية الإعلام الجديد معنيون بشكل خاص بتطوير هذا القطاع، وقد عملنا في أكاديمية الإعلام الجديد منذ انطلاقتها الأولى، على إبراز نماذج إيجابية من الشباب الإماراتيين والعرب متفاعلة مع القضايا المجتمعية العالمية، وتكون مهمتها بناء جسور للتواصل مع العالم. لأن رؤيتنا ترتكز على تأهيل جيل جديد من رواد العالم الرقمي المؤثرين إعلامياً، والمبدعين في استخدام منصات التواصل الاجتماعي.

وها نحن اليوم نقطف ثمرة من ثمار هذه الرؤية من خلال إطلاق برنامج مرسال عبر المنصات الرقمية لأكاديمية الإعلام الجديد ليكون حلقة في سلسلة نجاحات الأكاديمية في مجال تعزيز مهارات المنتسبين لبرامجها المتنوعة المبنية على أسس علمية وعملية مدروسة وفقاً لأفضل الممارسات العالمية بهدف تخريج أفراد مؤثرين ومبدعين مؤهلين لقيادة قطاع الإعلام والمحتوى الرقمي سريع النمو إقليمياً وعالمياً.

طباعة Email