المعرض الفني يوثق منجز التشكيل الإماراتي خلال نصف قرن

«إمارات الرؤى».. أسبوع ختامي

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

يشارف معرض الفنون التشكيلية «إمارات الرؤى 2: سردٌ ووعد»، المصاحب لفعاليات مهرجان أبوظبي، الذي تقام دورته التاسعة عشرة تحت شعار «فكر الإمارات: ريادة إبداع- حرفية إنجاز- بناء حضارة»، على اختتام فعالياته في 16 أبريل، بعد نحو ثلاثة أشهر من انطلاقه في 20 يناير 2022، حيث افتتحه حينها معالي الشيخ شخبوط بن نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير دولة، في منارة السعديات.

شهد المعرض زيارات نوعية من شخصيات مهتمة بالفن وباستكشاف رحلة الفن التشكيلي في الإمارات، كما حضر العديد من زوار المعرض الفعاليات التي عقدت على هامش المعرض.

يحتفي المعرض بمرور 50 عاماً على تأسيس دولة الإمارات، ويوثّق لمنجز التشكيل الإماراتي خلال نصف قرن من خلال أكثر من 100 عمل فني، منها 15 تكليفاً حصرياً من مهرجان أبوظبي، تعرض لأول مرة بمشاركة أكثر من 62 فناناً تشكيلياً.

نهضة

ويسرد المعرض قصة نهضة الفن التشكيلي في الإمارات من خلال خمسة محاور هي: «الوطن والذاكرة» حيث تتجلى فكرة الوطن، وذكريات الفنان ونشأته، استكشافاً للمعنى الأوسع للانتماء، وموضوع «طبيعة الوطن وناسه»، حيث يصبح الوطن الرؤى والمرآة، بين الثبات والتحول، وطبائع أهله بين الأصالة والحداثة. أما موضوع «ائتلاف واختلاف» فيفتح مساحات التقارب والتعدد، فالمكان يقرّب الناس من بعضهم بعضاً بعلاقات إنسانية تحتضن التعددية والتنوع، على الرغم من اختلاف الثقافات والتوجهات، وفي موضوع «اللغة والهوية»، يبحث المعرض في وسائل التواصل التي تمكننا من الحوار وتجعل من التعاون الحضاري أمراً واقعاً، وأخيراً يتناول المعرض «التحول الاجتماعي» والتغيير الحاصل في الأنماط المجتمعية، بما في ذلك الميول والأعراف، والهيكليات الناظمة للزمن والمكان، كما يكرّم معرض «إمارات الرؤى 2» الفنان الراحل كريستو وشريكته جون-كلود لفكرهما الخلاق ودورهما الملهم في صقل مهارات الفنانين الشباب وتفانيهما في احتضان المواهب الفنية في الإمارات والعالم.

مشاركات

ويستكشف المعرض، بإشراف القيّمة الفنية مايا الخليل، صاحبة العديد من المساهمات المحلية والإقليمية والعالمية، مع الفنانين ومقتني الأعمال الفنية، وبمشاركة روكسان زاند، نائب رئيس مجلس الإدارة السابق لمنطقة الشرق الأوسط لدى مؤسسة سوذبيز، صورة مؤثرة للمشهد الفني الإماراتي ضمن أرشيف مصمم بعناية من كلمات الفنانين، والتذكارات، والمقابلات المسجلة، والصور الفوتوغرافية، عبر مزج أصوات القيمين الفنيين والعاملين في المجال الثقافي وأصحاب صالات العرض الفني والغاليريات والتشكيليين لتخطي صيغة المعارض التقليدية، ورسم مشهد فني لا يُضاهى، وتجسيد روحية ماضي الإمارات وحاضرها بالسرد وتشكيل مستقبلها بوعد الازدهار الدائم والتطور المستمر.

يذكر أن فعاليات برنامج فعاليات الدورة التاسعة عشرة من مهرجان أبوظبي لعام 2022، تنعقد تحت شعار «فكر الإمارات: ريادة إبداع- حرفية إنجاز- بناء حضارة»، برعاية حرم سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، سمو الشيخة شمسة بنت حمدان بن محمد آل نهيان، مساعد سمو رئيس الهيئة للشؤون النسائية، رئيسة اللجنة العليا لمبادرة عطايا، وبدعم من شريك المهرجان الرئيسي شركة مبادلة للاستثمار «مبادلة»، وشريك الطاقة جي أس إنرجي.

ويسهم مهرجان أبوظبي من خلال فعالياته الفنية والموسيقية في ترسيخ مكانة العاصمة منصةً إبداعية عالمية، في إطار تصنيفها «مدينة الموسيقى» من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونسكو»، وفي تعزيز موقعها كمركز متنامي الأهمية على خريطة الموسيقى العالمية، باعتبارها موطناً لمنظومة موسيقية مرنة ومستدامة قائمة على الابتكار. ويشارك في دورة المهرجان لعام 2022، أكثر من 1000 فنان من مختلف أنحاء العالم، يقدمون أكثر من 300 فعالية واقعية ورقمية، إلى جانب جولتين موسيقيتين عالميتين، و17 عرضاً لأول مرة عالمياً.

طباعة Email