«ثقافية الشارقة» و«الناشرين»: عوالم الخط العربي والنشر

وفد دائرة الثقافة في المعرض | البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

قدمت «دائرة الثقافة بالشارقة»، خلال مشاركتها في فعاليات الشارقة ضيف شرف الدورة الـ 49 من «معرض لندن الدولي للكتاب»، صورة حية لجهود اهتمام الشارقة بالخط العربي، وما تمضي به بتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، للارتقاء بالهوية الفنية العربية الأصيلة، حيث نظمت معرضاً لمقتنياتها من لوحات كبار الخطاطين العرب، وخصصت جناحاً للخطاط خالد الجلاف لتقديم ورش تفاعلية في الخط العربي.

ونظمت الدائرة إلى جانب ذلك، جلسة حوارية، تحت عنوان «ارتقاء في الخط العربي»، استعاد فيها الخطاط خالد الجلاف، تاريخ وجماليات الخط العربي منذ نشأته قبل آلاف السنين، وتوقف فيها عند حجم اهتمام دولة الإمارات وإمارة الشارقة بالخط العربي، وفتح الأفق أمام رواده وهواته من مختلف أنحاء العالم لتقدير هذا الفن، والاحتفاء به بوصفه أحد أبرز ملامح التجربة الإبداعية الفنية العربية.

مناسبة عزيزة

وقال عبدالله العويس، رئيس دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة، حول حضور الشارقة ضيف شرف المعرض، وحجم مشاركة الدائرة في فعاليات الإمارة: «يجتمع العالم في لندن في هذا الموعد من كل عام ليشهدوا معرضها السنوي للكتاب، وهي مناسبة نعتز بها ونحن نحمل ثقافتنا العربية، وذلك انطلاقًا من توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة، بالحضور والمشاركة الفاعلة في المحافل الثقافية الدولية، فقد كان معرض لندن محطة رئيسية دائمة لهذا الحضور.

مشاركة قيمة

من جهتها شاركت جمعية الناشرين الإماراتيين في المعرض، حيث استعرضت في جناح خاص أعمالاً لثلاثة من أبرز دور النشر في الإمارات وهي: كلمات، دار الفكر الجديد وليبرتي إديوكيشن المملكة المتحدة - فرع الإمارات.

وحول مشاركة جمعية الناشرين الإماراتيين في المعرض، قال علي عبيد بن حاتم، رئيس الجمعية: تقدم مشاركة إمارة الشارقة كضيف شرف الدورة الـ49 من معرض لندن الدولي للكتاب فرصةً مثاليّة للاحتفاء بالأدب الإماراتي والعربي، والعمل على بناء علاقات وشراكات ثقافية قوية مع شُركائنا في صناعة النشر في المملكة المتحدة وأوروبا)، مُعتبراً أن مشاركة الجمعية في هذا المعرض هو بمثابة منصة عالميّة لعرض مقوّمات المشهد الإبداعي المزدهر في الإمارة.

طباعة Email