شعر: د. طلال الجنيبي

لولاه

ت + ت - الحجم الطبيعي

لولاهُ ما رشفَ الملهوف أحلاهُ

ولا استغاث وهل للغوث إلاهُ

 

لولاهُ ما عرف المهموم مِنحته

حتى يلامس ما مولاه أولاهُ

 

لولاه ما ارتعشت روحٌ فبللها

دفءٌ يهامس بالإيمان سلواهُ

 

ولا تحرك نبض في الضمير إلى

ما يستفيق لكي يحياهُ أغلاهُ

 

ولا تسلل ضوء خلف خافية

لم تكشف السر إلا حين أجلاهُ

 

ولا توضأ نور الفجر مغفرة

بلا حديثٍ حديث الحق أملاهُ

 

بلا اغتراب وهل للروح منزلة

تأوي إليها سوى إن ساقها اللهُ

 

الله يعلم أن القلب جال به

عشقٌ تجاوز قيساً شاق ليلاهُ

 

شوقٌ تكاد تذيب الروح لهفته

شوق نكاد نسوق اليوم قتلاهُ

 

شوق ترجل من أحداق رغبته

مذ كاد يفطر قلباً حين أخلاهُ

 

لولاه ربي لما هز الشعور هوى

قلب المناجي وما أحياه لولاهُ

 

الذكر يصعد بالأرواح ممتطياً

ظهر الوصول إلى رضوان مولاهُ

 

طباعة Email