وزارة الثقافة والشباب تعلن نتائج المسح

مؤشر الإمارات الوطني للقراءة 2021 : الأسرة الإماراتية تحفز أطفالها على المطالعة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت وزارة الثقافة والشباب، عبر جلسة حوارية افتراضية بعنوان «مؤشر الإمارات الوطني للقراءة.. قراءة في الأرقام والنتائج المتحققة»، نظمتها ضمن فعاليات شهر القراءة، عن نتائج مؤشر الإمارات الوطني للقراءة 2021، الذي يهدف إلى قياس واقع ممارسة القراءة بين أفراد مجتمع دولة الإمارات، ويسهم في تعزيز السياسات والخطط التنموية في مجالات القراءة والمعرفة.

وقد توصل مؤشر الإمارات الوطني للقراءة 2021، إلى أن متوسط عدد الكتب المقروءة سنوياً في دولة الإمارات بين الأدباء عشرة كتب، وستة كتب بين الأفراد البالغين، فيما أشار 81.1 في المائة من الذين شملهم المسح إلى أن هناك تشجيعاً من الوالدين أو من أحدهما على القراءة منذ الطفولة، فيما تبين من الدراسة أن الوافدين من أوروبا وأمريكا هم الأعلى تشجيعاً للأبناء على القراءة بنسبة 88 في المائة، يليهم الإماراتيون بنسبة 84.9 في المائة.

مبادرات ومشاريع

فيما يرى 90.4 في المائة من المجتمع أن المبادرات والمشاريع المعرفية والثقافية التي تطلقها دولة الإمارات تشجع على القراءة، و84.5 في المائة من المجتمع يرون أن التكنولوجيا الحديثة ومواقع التواصل الاجتماعي ساعدت على زيادة معدلات القراءة لديهم، وأنّ 88.1 في المائة من المجتمع الإماراتي يقرؤون من مواقع التواصل الاجتماعي يومياً، بشكل متساوٍ بين الذكور والإناث.

وشارك في الجلسة كلٌّ من نورة علي، مدير إدارة الاستراتيجيات والمنهجيات الإحصائية، وزيد القاضي، المستشار الإحصائي من المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء، والكاتبة الدكتورة مريم الهاشمي، وبإدارة الدكتورة هنادا طه، أستاذ كرسي اللغة العربية بجامعة زايد. وشملت عينة الدراسة أكثر من 3300 مواطن ومقيم من جميع إمارات الدولة، وأكثر من 150 أديباً، وأكثر من 3000 طالب وطالبة، وأكثر من 800 معلّم وولي أمر، وذلك بالتعاون مع المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء وبالتنسيق مع الشركاء الاستراتيجيين.

وقسمت العينة المستهدفة إلى 3 فئات تمت دراستها من خلال ثلاث استبانات، حيث تناولت الاستبانة الأولى رأي الجمهور حول عادات وميول القراءة في المجتمع الإماراتي، فيما سلطت الاستبانة الثانية الضوء على آراء الأدباء والكتّاب حول الأدب الإماراتي ومعدل واتجاهات القراءة فيه، إضافة إلى استشراف الآليات التي من شأنها تمكين الأدب المحلي وتعزيز نشره.

عنصر داعم

وقالت معالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة والشباب: «إن مؤشر الإمارات الوطني للقراءة هو أحد العناصر الداعمة للخطة الوطنية للقراءة (2016-2026) التي تهدف إلى أن تكون القراءة أسلوب حياة في المجتمع الإماراتي بحلول عام 2026، وهو المشروع الأول من نوعه على مستوى المنطقة العربية، وأداة أساسية في طريق التمكين المعرفي، وبناء الاستراتيجيات المطلوبة لتنمية المجتمع، كما يمثل المؤشر إضافة من شأنها توفير بيانات لإثراء مشروع المعرفة العربي».

بدورها، قالت حنان منصور أهلي، مدير المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء: «إنّ مؤشر الإمارات الوطني للقراءة يمثّل رصداً دقيقاً لعادات القراءة في الدولة، بحيث يمكّن صنّاع القرار وراسمي السياسات من إطلاق المبادرات الفعّالة لتعزيز الثقافة المجتمعية».

طباعة Email