مهرجان الشيخ زايد يختتم فعالياته.. 135 يوماً من القيم الإماراتية

تصوير: أحمد بدوان

ت + ت - الحجم الطبيعي

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وبتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، اختتمت أمس فعاليات الدورة الحالية من مهرجان الشيخ زايد 2021 في منطقة الوثبة في أبوظبي، التي استمرت 135 يوماً.

استقطب المهرجان جماهير غفيرة من الزوار الذين توافدوا للاستمتاع بهذا الحدث الذي يحمل اسم الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وجسد تحت شعار «الإمارات ملتقى الحضارات» القيم الأصيلة لمجتمع دولة الإمارات، المبنية على الانفتاح والتعايش والتسامح، وقبول الآخر.

وحقق المهرجان نجاحاً باهراً عزز من مكانته العالمية كملتقى للحضارات، وانعكس بثراء وتنوع فعالياته وبرامجه التي شاركت بها جماهير غفيرة من المواطنين والمقيمين من كافة أنحاء الدولة، والزوار من مختلف الجنسيات حول العالم، القادمين لمتابعة العروض والفعاليات الثقافية والتراثية المميزة بمشاركة 24 دولة، خصص لكل واحدة منها حياً شعبياً خاصاً.

وتقدم معالي الشيخ سلطان بن حمدان آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس اتحاد سباقات الهجن، رئيس اللجنة العليا المنظمة لـ «مهرجان الشيخ زايد»، بالشكر إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» على رعاية سموه الكريمة للمهرجان، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على دعم سموه المستمر للمهرجان، وإلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة على متابعة سموه الحثيثة للمهرجان.

وأشاد معاليه بدور اللجنة العليا المنظمة للمهرجان وما بذلته من جهود من أجل إنجاحه، وتكريس رسالته ودوره التوعوي، والتثقيفي في مجال التراث والثقافة، مشيداً معاليه أيضاً بدور الشركاء الاستراتيجيين والجهات المشاركة والمتطوعين وفرق العمل التي عملت بجهد مضاعف طوال فترة المهرجان.

وأكد معاليه على أن المهرجان في دورته الحالية جاء استثنائياً لا سيما في ظل احتفالات الدولة بالذكرى الـ 50 لتأسيسها؛ حيث جسد القيم والمفاهيم التي قامت عليها دولة الإمارات، وقدم نظرة شاملة عن جهود الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والآباء المؤسسين، لتأسيس الاتحاد، واستشراف مستقبله الذي تتطلع إليه الدولة خلال الخمسين عاماً المقبلة.

من جانبه، رفع حميد سعيد النيادي، مدير المكتب الخاص لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، ونائب رئيس اللجنة العليا المنظمة لـ«مهرجان الشيخ زايد»، أسمى آيات الشكر والعرفان إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» على رعاية سموه الكريمة للمهرجان، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على دعم سموه المستمر للمهرجان، وإلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة على متابعة سموه للمهرجان.

وأكد على أن دعم القيادة الرشيدة للمهرجان ساهم في تكريس مكانته العالمية كملتقى للحضارات، وتجسيد الموروث الثقافي الإماراتي الأصيل.

وثمن دور معالي الشيخ سلطان بن حمدان آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس اتحاد سباقات الهجن، رئيس اللجنة العليا المنظمة لـ«مهرجان الشيخ زايد»، واهتمامه ومتابعته للمهرجان.

وتقدمت اللجنة العليا المنظمة لمهرجان الشيخ زايد، بالشكر لكافة الرعاة والشركاء وشرطة أبوظبي، ومتطوعي برنامج «تكاتف»، والجهات المشاركة في الدورة الحالية للمهرجان، على دورهم في المساهمة في تعزيز مكانة المهرجان الذي قدم نموذجاً عالمياً، جمع تحت مظلته الحضارات العالمية المختلفة تحت شعار «الإمارات ملتقى الحضارات»، وحدثاً ثقافياً ترفيهياً استقطب العديد من الدول والحضارات المشاركة فيه في منطقة الوثبة.

الرعاة والشركاء

وتضمنت قائمة الرعاة للمهرجان كلاً من الراعي الماسي المتمثل في شركة دبي للتأمين، والرعاة البلاتينيين وهي؛ شركة دولفين للطاقة وشركة بترول أبوظبي الوطنية(أدنوك)، وبنك أبوظبي الأول، وشركة الإمارات للتأمين، كما تضم قائمة الرعاة الذهبية، مصرف أبوظبي الإسلامي، وشركة اتصالات، وبنك أبوظبي التجاري والفطيم للسيارات، أما الرعاة الفضيون فهي؛ مجموعة بن حمودة للسيارات، وحديد الإمارات، وصيدلية العين، وشركة نيرفانا للسفر والسياحة، ومجموعة بن عزيز، وشركة رين لايت.

أما الجهات المشاركة في المهرجان في دورته الحالية هي؛ مهرجان سباقات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، ومركز السلوقي العربي، ونادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، وهجن الرئاسة، ونادي أبوظبي للصقارين، والاتحاد النسائي العام. وتتضمن قائمة الجهات الداعمة، كلاً من مركز إدارة النفايات – أبوظبي (تدوير) ومركز النقل المتكامل.

وضمت قائمة الشركاء الاستراتيجيين كلاً من دائرة البلديات والنقل، ودائرة الثقافة والسياحة، وهيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، ومؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، والأرشيف والمكتبة الوطنية، كما تضم شركة أبوظبي للإعلام الشريك الإعلامي للمهرجان، ومركز برجيل الطبي الشريك الصحي.

طباعة Email